designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Thursday, June 29, 2006

.. اللا منتمي

اجمل ما في القطط انها تلتف حول نفسها اغلب الوقت، و تنام
كائن له حياة اجتماعية مرتبة جدًا رغم حيوانيته الطبيعية. هو ينام باريحية، يأكل كما شم رائحة الطعام، يمارس الجنس بقسوة ، يقتل بلا سبب في اغلب الاحيان، يخونك في اول موقف صعب. و لكنه، رغم كل ذلك، يتمتع بعذوبة غير مصدقة. يمارس القتل اللطيف برقة و مجون رائعتين. وسيم غالبا. جذاب غالبًا. يحب التدلل و أن يكون مدللًا. كائن صريح بشكل مثالي
و في اغلب الاحيان، بعد تلك الافعال القاسية التي يكسوها دائمًا بسحره، يمكنك أن تراه واقفًا علي افريز شباكك، ناظرًا إلى ما لا يمكنك ادراكه. تربت علي رأسه لينظر لك. نظرته باردة جامدة في اغلب الاحيان. ينظر لك ثم يعود إلى تأمله الكوني بقية اليوم
القط كائن صامت جدًا، دعك من اوقات الطعام و الجنس. هو غالبًا صامت جدًا. تتكلم عيناه بفصاحة و ذكاء. ربما يطلق مواءً قصيرًا، ناظرًا إليك نظرة ما ربما لن تتمكن من فهمها ابدًا. لن تتمكن من فهم موائه و لا فهم نظرته. هو في اغلب الاحيان يعلم ذلك. يكتفي بتركك تربت علي جسده الناعم و يغلق عينيه صامتًا. هو يعلم أن لا احد يفهمه. لا احد يمكنه منحه صفاء يستمتع به في ركنه الدافئ البعيد الخفي، أو عرشه المنصوب علي افريز النافذة
ربما يضجر من نفسه، ليأتي إليك في حنان مفاجئ. يجلس فوق فخذيك و يصمت، و لكنه غالبا، سيقفز من فوق فخذيك إلى الارض، في رشاقة مثالية، ليخطو بخفة ساحر، و عذوبة ابناء جنسه المعتادة، إلي حيث سينام، ملتفًا حول نفسه، ليصنع دائرة لا نهائية من النرجسية التي يؤنسها دفء الجسد، و دفء العزلة

Tuesday, June 27, 2006

..صلاة الغائب


لا تتجسد الاشياء إلا بعزلة. تأمل و صمت. سكون و بطء. اجترار لما انزلق فوق جلد الحلق الناعم، و ما تدحرج فوق شمع الاذن، و ما تلصص فوق خلايا الجسد، أو ما تلصصت عليه هي. مركب هادئ فوق مياه المحيط في دعة. انزلاق وئيد. برودة تنسحب فوق العقل كمنديل حريري لامرأة لعوب. ذوبان للنور. رويدًا رويدًا. ظلام يبرق في روحك. موات خلايا جسدك الاخيرة فوق السرير أثر تعب. استرخاء الجفن الثقيل فوق العين. الزفير الزاحف بخبث. تتلاشي اطراف الجسد لتترك الروح و الدماء تتراقص مع هواء الحجرة. تتجسد الاشياء جميعها حولك علي نور دمائك الاحمر الجديد. تتجسد الاشياء جميعها ببطء. بتأمل. بسكون و صمت.. و بعزلة

Monday, June 26, 2006

... كتير بنعشق.. و لا بنقول






























عندما رأيت بوست رات اليوم، تذكرت المرة الاولي التي سمعت فيها عن بريل
وقف هذا الرجل فوق المسرح، في عز المجد و الشهرة، ليعلن اعتزاله الغناء
صنع فيلمين، ثم تفرغ للإبحار حول العالم لسبع سنوات، قبل أن يمـوت بسرطان الرئة في جزيرة بعيدة. كان يومًا شتويًا باردًا. اذكـر ذلك جيدًا، عندمـا اخبـرني محمد موسي--صحفي عتيد عملت معه سابقًا--تلك الحكاية. بريل، ذلك الذي مات في جزيرة بعيدة، استدعيته في لحظة خاطفة، بعدها بسنوات طويلة، عندما سمعت أن
تيرينس ستامب فعل ذات الشيء ، بشكل مصغر، عندما هجرته حبيبته. هجرته حبيبته فهجر الدنيا. أقام في الهند لما يقارب عقد من الزمان، تاركًا شعره يصل حتي وسطه، مرتديًا المعاطف الفضفاضة الطويلة
مات بريل في الجزيرة البعيدة، بينما عاد ستامب لأفلام اغلبها سيء
و عندما سمعت اغنية شيرين بعد قرائتي لأغنية بريل، احسست أنني اعشق كثيرًا، دون أن اقول. بريل قالها و لم يصمت، و ستامب كذلك
لست بريل، المغني و الشاعر و الممثل و المخرج الذي اعتبره الجميع بين اعظم من غني بالفرنسية، و لست ستامب، الممثل و الروائي، الذي فاز بجائزة احسن ممثل من مهرجان كان عن دور فريدي كليج في النسخة الفيلمية من رواية جون فاولز الشهيرة جامع الفراشات، و الذي صنع مخرج بحجم سودربرج
فيلمًا له خصيصًا
نعم. لست بريل و لست ستامب، و لكنني، ربما، يتوجب عليّ القول أنا الاخر

Friday, June 23, 2006

.. انا و اخويا علي ابن عمي



نشرت المصري اليوم في صدر صفحتها الاولي نبأ اعتذار غانا للجامعة العربية و لجمهورية مصر العربية علي حادثة إبراز لاعب غانا لعلم إسرائيل، و العبد لله لا يفهم سبب الاعتذار، كما لا يفهم سبب الاحتجاج--فلا اعتذار بلا احتجاج بالطبع
غانا ليست دولة عربية، و لا مشكلة لديها مع دولة إسرائيل فيما يتعدي (البُعد الاخلاقي) فيما افهم، و هذا البُعد الاخلاقي نسبي إلي اقصي درجة بالنسبة لإناس يسمعون حجة من هذا و حجة معاكسة من ذاك و لا ناقة لهم و لا جمل فيما حدث و يحدث في فلسطين، فلم افهم الاعتذار إلا علي اساس انه محاولة للدبلوماسية المهذبة و حسب، و هذا شأن غانا.. تعتذر لمن تعتذر له و تسيء لمن تسىء إليه
و لكن الامر الغرائبي حقًا هو موقف جامعة الدول العربية تجاه بلد لا يعد من اعضائها، و لا تعتبر الواقعة سابقة الذكر تعديا علي "العرب" سواء اعتداءً بالقول أو بالفعل أو بالقرارات السياسية، بل و أن الجامعة--رغم عدم وجود علاقة رسمية بينها و بين إسرائيل--قد تبنت مبادراتين "سعوديتين" للسلام هما "مبادرة فهد" و "مبادرة عبد الله" و بها استعداد للإعتراف الرسمي بإسرائيل في الظاهر، و اعتراف ضمني بها في الباطن
أما بالنسبة لحكومة جمهورية مصر العربية فإن علامات التعجب تتزايد، فجمهورية مصر العربية هي التي نقلت "تل ابيب" من عاصمة لـ"الكيان الصهيوني" لعاصمة لـ"دولة إسرائيل"، و هي ذات الدولة التي تحمي علم إسرائيل المرفرف فوق قلب القاهرة، و هي ذات الحكومة التي فرطت في نفوذها الإفريقي يومًا بعد يوم، و هي ذات الدولة التي اشتركت مخابراتها في عمليات قذرة في سبعينيات القرن الماضي في افريقيا--نادي السفاري
من أين إذا جاءت البجاحة العربية عامة و المصرية خاصة تجاه غانا، كيف و العرب منهم من وقع اتفاقيات مع إسرائيل، و منهم من هو متعاطف--أو متواطئ: سمه ما يحلو لك--مع الدولة العبرية مثل المغرب و قطر و تونس و نُخب معروفة في لبنان و ما خفي كان اعظم؟
متي سيكف العرب عن تلك البذاءة و الازدواجية و الضجيج بلا طحين؟
و لله في خلقه شئون

Saturday, June 17, 2006

إلي اسطنبول خذوني معكم


ليست فقط بهجة للنظر، و لكن للأسماع ايضًا. اضغط هنا للإستماع إلي إيبرو

ملعون ابو الزناجره


عيب عليكي يا كوت ديفوااار كدددده

Wednesday, June 14, 2006

Raves of the memory, rivers of the future...




One College Essay


Personal History Essay

...............................................................
By Jennifer Knapp*

I was about 6 years old when I heard a thump by the side of the bed in the middle of the night. The thump was my dad’s body falling off the side of the bed. He called for me to help him back up. At the time my mom worked nightshift as a nurse and my dad worked as a case manager for the mentally disabled. I was scared of the dark so when my mom was working I would sleep with my dad. Once he was on the bed again we went back to sleep only to hear him fall off again, this time, unable to move. He told me to call 911. The doctors said later that he fell because he was unable to move his left arm and leg to balance him on the bed. He was paralyzed from a stroke. For this he spent a month in the hospital.

Every morning from then on would begin about the same. After the stroke, my mom, now the sole breadwinner, switched to day shift. She would leave for work at about six in the morning. Since she was busy getting ready for work, my father would wake me up in the morning, calling for me to help him put on his shoes. As a six year old girl, I remember helping him out of his old night clothes and into some clean clothes then put on his leg brace and shoes. For years after, he would give me the same directions.

“Strap the lower brace tight and the upper one lose…put the bad arm in and then the other.” Once I finished helping my dad get dressed in the morning my next job was to wake up Chris, my twin brother with Down’s syndrome. The bus from his special education program would pick him up around 7 a.m., giving him an hour to get dressed and eat breakfast. After making sure he would not return to bed, I would lay out his clothes then get myself ready for school. Such mornings are not normal for little girls.

There were many emotional and mental challenges growing up this way. However, it has made me more attuned to the needs of those who suffer from physical illness and the psychological issues that come with it. This, I believe, would make me a very strong and effective social worker. My own story is more than just a two-hour movie for people to watch, become vicariously enlightened, and then walk away. It was the life I lived for 23 years. Therefore, I understand that such issues are permanent and there is not always a quick solution. Families with disabilities are a group unlike any other. They are both a minority and a taboo. Few people are consciously aware of their existence. Even fewer can empathize with such an experience or anticipate their needs. Similar to how only recently people understood the effects of second hand smoke, so too understanding how and to what extent a disability can effect other family members, especially children, is still very new.

As a social worker I want to work with such families as a unit, with each member supporting each other, as opposed to two or three people only supporting the one who is disabled. Growing up this way has helped me see a need for support systems for both individuals and families who suffer from disabilities. There are a number of challenges for the caretakers and children growing up in such environments. Some of them include codependency, parentification, adultification, anxiety disorders, depression, and low self esteem. There are also economic burdens including extra medical bills and unemployment. There are also academic challenges for children growing up in these environments. With all my energy put into maintaining a house and taking care of two people who are unable to take care of themselves, there was little left to go into school work. There was even less motivation because I felt I had little to no guidance. As a child, I had a dark unspoken belief that no one really cared since the problems of both disabled family members took higher priority. However despite all these challenges I still worked hard and went to UCLA then later took my GRE and scored 1380. I have consistently dedicated myself to helping others and I wish to continue in this effort for social improvement by earning my masters in social work.

Respect for diversity to me means showing respect for people different than you. It is more than accepting people of different pigmentations or religions. It means understanding that people are the way they are for a reason. Disabled people typically try the patience of those around them. Being slower goes against grain of a fast paced society. It also means accepting disabled people the same as you would a person who is darker or lighter or with an accent. Yet today the general reaction to disabled people is one of discomfort and embarrassment.

Personally, I believe I can contribute to the diversity in social work. As a person from a family with disabled people, I can connect with others who are in similar situations. Because there is little media coverage or role models for disabled families, it can feel very isolating and lonely. You feel an inability to connect with anyone because your background is so different than from everyone you meet. As the healthy member, one feels the dichotomy of resentment and guilt, neglect and the desire to be literally invisible. There is also the question of discrimination. One may ask how someone can discriminate against a healthy member of such a family. I can give many examples but one best illustrate my point.

I was not allowed to enter the homes of any of my friends or neighbors. This was because Chris would always be with me. As a child with special needs taken care of by a father who is disabled, he was not always very clean. Many people thought we would dirty their house if we entered or possibly break something. This is, at least, what they told us. Looking back, I believe that the core reason was because they were simply uncomfortable with a mentally handicapped child in their home. They did not want to have any association with that taboo.

Going into social work I want to focus on people who are often overlooked. Often those who have a disabled person in their family are from a lower socioeconomic status, especially when the parent is disabled. This is compounded even more if it is a family of color or a working class family with no education. To get ahead in life and get an education is difficult and typically children from these backgrounds are challenged not just financially but also academically. There are very few scholarships for children from these families but even this information rarely gets to the right people in time. This lack of support and validation for children from these families who have dealt with so much in life is appalling in this society. When a child from this family sees all the grants and scholarships out there and none for him or her, it just reinforces the theme that permeated throughout their life; other people’s problems and challenges are more worthy of attention than theirs.

When I read about families with disabilities it is often meant to be uplifting. The moral of this modern fable is that living with people with disabilities makes one a better and wiser person (e.g Forrest Gump). This may be true but I also think it undercuts the pain and remorse one goes through when there is a disability in the family. On the other side there are movies where mentally or physically challenged people are a joke (e.g The Ringer, Dumb and Dumber) Working with people with disabilities, I want to show them that it is ok to be angry. It takes a long time to work through that anger and mourning of all the loss. Most disabled people and their family are not allowed that time. From personal experience, it was very therapeutic when someone finally told me that there was nothing wrong with me, just something wrong with my extremely unique situation. I want to help other people work through issues such as illness and disabilities, because there are few things worse than living with tragedy alone.


* Jennifer Knapp is an american free lance writer and graduate student.

Tuesday, June 13, 2006

..عندما يمرح الفوهرر


دوس هنا... مش ح تخسر حاجة
:)

Friday, June 09, 2006

Line to Remember....


"Never allow yourself to feel anything because you always feel too much"
Marlon Brando

Tuesday, June 06, 2006

Quand Hollywood était les gens de Dieu














..................................................
العنوان عن مجلة الاكسبريس الفرنسية، منذ امد بعيد، حسبما اتذكر

..و عليك ابني كنيستي





آه يا بيتر..

تجعلني ابكي، عندما اراك تتوسل لصديقك بيكيت، تهتف به

"ساعدني.. ساعدني"

ثم تتحول ملامحك، من ذروة الخوف و التوسل إلي جبروت الملك اليائس، لتصرخ

"انا الملك!"

كم منا ملوك بائسون يا بيتر؟

كم منا قديسون و خونة، يا بيتر؟

كم منا صخرة، و بحر رمال، يا بيتر.....

The Brooklyn Follies



"I was looking for a quiet place to die. Someone recommended Brooklyn, and so the next morning I traveled down there from Westchester to scope out the train. I hadn't been back in fifty-six years, and I remembered nothing......"

First lines of The Brooklyn Follies, by Paul Auster, November 2005.

Monday, June 05, 2006

..من يخاف فرجينيا وولف؟



لا تبدو الاشياء جيدة جدًا، و يبدو تعبيري هذا ركيكًا متهافتًا، و لكنني لا اهتم.

ساعات من النوم و النوم المعاكس. فضاء نفسي لا يؤنسه حتي صبار المرض. السجائر و القطط و علب التونة و اللاب توب و بعض من ابتسامات و جولات ما في سيتي ستارز و بعض المشتريات الجديدة، و صمت.

هذا ما يحدث دائمًا بعد شعورك بتسديد دينك المرحلي تجاه الحياة. يعرفون انك جيد في وضع الكلمات بجوار بعضها و انت تعرف ذلك ايضًا، فور انتهائك من لعبة الميكانو المتطورة، المعروفة بالكتابة، تشاغلك احلام حمقاء إلي درجة الكوميدية انك ستكتب مشروعًا كبيرًا آخرًا فورا، و لكنك تعرف ان ستزفر و ستسب بعضهم ثم تضع يدك تحت خدك الايمن—أو الايسر..كما تحب—و تنتظر.

هكذا لا ابالي إن كانت جملتي الاولي متهالكة ركيكة لأنني مرهق. قد اكون كاذبًا في بعض ما سبق، فالخواء لا يصيبني بعد انتهاء الكتابة، ربما كان من الاوفق أن أقول ان حياتي كلها خواء متصل تقطعه الكتابة بخجل و حياء، و لكن ليس بتردد.

يومين نمت فيهما 18 ساعة و 23 ساعة و صحوت لاشعر بالدوار ساعات طويلة بعدها. الدوار. اسم مناسب لتلك الحالة. تثاقل في الاطراف و مرارة في الحلق اقاومها ببلع اي شيء. قبل أن الوم نفسي اتذكر انني فعلت ما يتوجب علي فعله، حقيقة كتبت كثيرًا و ليس من حقي أن اعتبر نفسي إلهًا صغيرًا. حسنًا.

اقرأ بعض من يكتب هنا و هناك لكي اغلق عيني براحة ضمير. تقتحمني الهتافات و التراكيب الثورية فأشعر بالانزعاج و اغلق اللاب توب و اشرب كوب التانج الرابع بعد المائة. لا افعل شيئًا سوى تأمل ذرات التراب الراقصة بصفو بال، و لا يبدو ذلك، بأمانة، سيئًا جدًا.

لا اكذب، لا تبدو الاشياء جيدة جدًا كما لا تبدو سيئة جدًا. السيجارة في فمي، اصابعي تلعب علي الكيبورد، سرير برائحة مميزة ينتظر. و من العيب ترك المنتظر حتي يمل، كما تعرفون جميعًا.

Saturday, June 03, 2006

بمناسبة كاس العالم: كل سنة و انتم طيبين


ح تلاقي هنا فيديو للمرحوم الشيخ* فهد الاحمد الصباح الرئيس السابق للاتحاد الكويتي لكرة القدم--و والد احمد الفهد الرئيس الحالي و الوزير و احد معارضي الاصلاح الكبار في الكويت.. بس ده مش موضوعنا--في كاس العالم 83 و هو نازل الملعب يعترض علي الهدف الرابع اللي دخل في الكويت
:P :P :P
كل سنة و انتم و الشيخ صالح كامل طيبين
:)
.............................................
وردت في الاصل "أمير" ، و فضلت في البداية النقل عن الاصل و خلاص، بس الاخ بيرس مكنش شايف ان ده دقيق، و طبعا عنده حق

Thursday, June 01, 2006

..استراحة اخرى: ياميلا دياز تلقي السلام


نعم، ياميلا و ليس باميلا. ياميلا دياز- راحي (راهي)، عارضة ارجينتينية من اصل اسباني|لبناني