designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Tuesday, May 10, 2016

القلم والصولجان: في الحديث والصمت (مقال قديم)


"أنت على حق.. نحن هكذا فعلًا". قالها عمر توريخوس، ديكتاتور باناما، لجابرييل جارسيا ماركيز وهو يحادثه عن خريف البطريرك. لم يخجل توريخوس من الاعتراف بأنه ديكتاتور، بل وأبعد من ذلك، لم يخجل أن يعترف بأن جنرال ماركيز يشبهه. ربما لم يقصد ماركيز توريخوس، صديقه العزيز، في كتابة سيرة جنرال منطقة الدومينكان التي لم يحددها، ربما كان إلهامه الأكبر شخصيات مثل فرانشيسكو فرانكو إسبانيا، وخوان فيسنت جوميز فنزويلا، وجنرال دولته بينيا. ولكن توريخوس، الوسيم ذو السيجار، لوّح له باستهانة معترفًا أنهم هكذا. 
لكن مربط الفرس هنا، هو ما وصف به ماركيز روايته: "قصيدة عن عزلة السلطة"، ربما هذا أيضًا، العقلية التي وراء الكلمة، هو سبب صداقة ماركيز وتوريخوس الحميمة؛ لقد استطاع الروائي الأشهر أن ينفذ إلى عمق أزمة الديكتاتور الوجودية، كما يراها أو كما يجمل عداوته لها، فكلما تعاظمت السلطة واتجهت للإطلاق، كلما عظمت الوحدة أيضًا. 
قضى ماركيز حياته في باريس معدمًا، في رحلة كرّرها إرنست همنغواي وخوليو كورتاثار، (والأخير وقف ماركيز الجائع المفلس ليراه عبر زجاج بار باريسي، فقط ليراه يكتب)، بسبب الديكتاتورية في بلاده التي حرمته أجر كتابته الصحافية، ومع ذلك احتفظ بصداقة متينة مع توريخوس، وصداقة أقوى مع فيدل كاسترو. ربما تبدو صداقته بكاسترو مبررة بشكل أو بآخر، ولكن الرجل حمل أرقام هواتف تسعة رؤساء آخرين، بينهم كلينتون. تعرّض ماركيز لانتقادات عنيفة بسبب علاقات مماثلة. لكن الروائي العظيم كان يملك رؤية تقول بوجود تشابه ما بين عزلة الديكتاتور وعزلة الكاتب الشهير. 
ربما كان كرسي توريخوس الذي جلس عليه باعتباره "الزعيم الأعلى للثورة البانامية"، هو الكرسي ذاته الذي جلس عليه ماركيز باعتباره كاتب "مئة عام من العزلة"، حيث يحيط بالاثنين الأصدقاء المتوددون دومًا، والحريصون على إخفاء أي حقيقة قد تبدو مزعجة، أو غير متّسقة مع ما يريد صاحب النفوذ، السياسي أو الأدبي. 
إذن تبدو المسألة وكأن علاقة ماركيز لم تكن، كما يفكر فيها على الأقل، علاقة تبعية، بل هي علاقة الندّ، علاقة المُعادل في القوّة وإن اختلفت الاتجاهات، هكذا يمكنه رؤية الأزمة في وهج القوّة، وهكذا أمكنه فهم المسألة بشكل إنساني، بعيدًا عن سخونة الإيديولوجيا. 
ولكن، هل كل علاقات الكتّاب بالديكتاتوريين هكذا؟ لا نعرف تحديدًا، ولكن الخوف منهم، ومن فتكهم وتشويههم للسمعة بالحقّ أو الباطل، أو خوف آخر معتبر من "الذوبان في السياسة" يمنع كتّاباً كثيرين من مهاجمة الديكتاتور، أو على الأقل السكوت عنه. يقال إن تأييد الحكّام العسكريين هو سبب أساس في عدم حصول خورخيه بورخيس على جائزة نوبل. 
على الجانب الآخر، يمكن تذكّر أرنستو ساباتو، الذي ترأس لجنة بحث مصير المفقودين والمعتقلين في تشيلي بعد انقشاع كابوس حكم أوغستو بينوشيه، وكذلك مقتل لوركا، أو مواقف خوسيه ساراماجو السياسية القاطعة ضدّ إسرائيل. 
في العالم العربي، حيث يستأثر الديكتاتور بكل شيء، وحيث السلطة هي المعزّ المذّل، بلا حتى أي تجارب ديمقراطية طويلة عرفتها شيلي وكولومبيا لأكثر من 100 عام، ربما دفع روائي عظيم مثل عبد الرحمن منيف ثمن قناعاته السياسية، فلم يلمع لمعانًا يتناسب مع موهبة أبدعت خماسية مدن الملح، أو محمد البساطي الذي لم يحصل أبدًا على اللمعان الذي يستحق، يمكننا أن نذكر من باب الموضوعية أنه ربما كانت شخصية الكاتب العازفة عن الأضواء، البعيدة عن التكالب، هي سبب أيضًا في حالة مثل هذه. 
يبدو أحيانًا غريبًا أن نجد العديد من الكتّاب الذين بنوا شهرتهم على المعارضة السياسية، سواء إبداعيًا أو صحافيًا، ينحازون للديكتاتوريين في عالمنا العربي. بعص المبدعين، كحالة الراحل الكبير أحمد فؤاد نجم، الذي جادل دومًا بأن الحقيقة في إبداعه، وليست في تصرفات عابرة، أو تصريحات صحافية ربما ينساها الناس، أم هل هي رؤية إنسانية لها عمقها، حتى وإن اختلفت معها، مثل ماركيز؟ أم هو خوف أو رعب من بطش سلطة تملك كل شيء؟ أم هو ذكاء في التعامل مع السلطة، وجذب لبعض من لمعانها إلى لمعانه، وثقة بأن الموهبة تغفر كلّ شي؟! 
مثلا لا يتذكر أحد الآن انحياز يوسف إدريس لجانب أنور السادات في تظاهرات العام 1977، ولكن، من يتذكر يوسف إدريس الآن؟! 
وهناك مثال لنجيب محفوظ، الأعظم حاليًا بحكم تكريس النوبل، الذي احتفظ دومًا بمسافة آمنة، وصاغ دومًا آراءه السياسية بنبرة ساخرة مازحة، ادعى أحيانًا يسارية، لكن كلّ الناس علمت أنه وفدي ليبرالي. ترأس الرقابة وكتب "ثرثرة فوق النيل"، وعندما سئل من قيادة سياسية قال بضحكة عالية "ده كلام حشاشين". عندما مات جمال عبد ناصر قال في قهوة ريس الشهيرة "وكأنه حمل وقد انزاح من فوق دماغي"، ولكنه لم يكتب ذلك في مقال، طبعًا. 
لسنا مجبرين على أن نكون ماركيز أو بورخيس أو محفوظ، لكل خياراته. وبالطبع لسنا عبيدًا لتاريخنا الشخصي، بعض من 
الحصافة قد تنقذنا من عبث تناقض، أحيانًا.
................................................................
نشر في ملحق الثقافة بجريدة العربي الجديد في العام ٢٠١٥
يمكنك رؤية المقال الاصلي هنا

No comments: