designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Saturday, December 31, 2005

..علي فين؟


تصوير: احمد العايدي

20 comments:

Anonymous said...

انت بتنشر لنفسك صور كتير..أنا حاسة ان عندك احساس ما بالنقص بتحاول تعوضه في مدونتك...من أول كلامك عن قصصك,رغم انك على ما أعلم مش أديب معروف..و إصرارك تعرف الناس انك بتقعد مع ناس مهمة و معروفة !!! مفروض انك تكون متجاوز ده...و بعدين لما تقول انك صديق ماما لبنى و أحمد العايدي وغيرهم بالطريقة دي الناس مش هتصدقك زي مانت فاكر...حتى مجلة أطفال محسسنا انها مجد أدبي بالنسبالك...هل انت نشرت في مجلات مهمة؟ هل لك اسم أدبي؟ مافتكرش و الا كنت بقيت أتقل من كده....و عموما ربنا معاك..لأن النمط بتاعك انتشر قوي اليومين دول

hillz said...

محمد، هذا التعليق موجه إلى العايدي يا ريت توصلهوله!
أقرأ حالياً روايته " المجنونة" ، ما أستطيع قوله أن الرواية تشعرني باضطراب.. لي عودة لمناقشتك فيها بالكامل.. أرجو إيصال الرسالة يا محمد..
بالنسبة لما ينشر في البلوغ ،وقتي كتير مضغوط بس بدي إرجع ناقشك بكتير من اإشيا..
عام سعيد إنت والعايدي1

hillz said...

للكاتب المجهول،
عرف معنى "مجلات مهمة"؟ عرف معنى "اسم ادبي"؟ يبدو انك بتاع مشاكل مع افعل التفضيل.. يا صديقي، نحن نفعل ما نفعله (واسمح لنفسي بان ارد نيابة عن آخرين) لأننا نمارس ذاتنا .. لا نكترث لما هو مهم ولا نرتكب امجاداً .. نحن نمارس ما نحب.. بمنتهى البساطة ولا نرمي إلى إظهار امجاد زائفة.. نحن نكتب لنتخانق مش لنتصالح.. والخناقة يا عزيزي ليست بشيء سيء.. نحن نهرب من مجاملات الوجه بالوجه ونميمة الأماكن المغلقة.. أتقل من كدة؟ عدنا لأفعل التفضيل.. هل على الأدب أن يكون ثقيلاً؟ أم أن الخفة هي في نشره الكترونياً؟؟ بالمناسبة،الخناقة دي عاجباني؟ مش كده يا علاء؟

Anonymous said...

برافو عليك يا أستاذ ((صليب)) مقلتلناش ..هو سيادتك مندوب الوحدة الوطنية بين الكتاب و القراء؟؟

Anonymous said...

برافو عليك يا أستاذ ((صليب)) مقلتلناش ..هو سيادتك مندوب الوحدة الوطنية بين الكتاب و القراء؟؟

Anonymous said...

و كمان واضح من الاسم الغريب (هلال شومان )انك فلاح..انت منين بقى؟؟؟

Eve said...

شو هالحلى هيدا ;-)؟

وعلى فكرة، إنت بتعرف شو رأيي بأصحاب التّعليقات المجهولة اللي ما عندهم حتّى الجرأة يعلنوا عن اسمهم، أو يدافعوا عن وجهة نظرهم.. ما يستحقوا حتّى الواحد يعبّرهم!

AZ said...

ملحوظه يا ايف ويا شومان اللي كاتب التعليق كاتبه بصيغة المؤنث......

للكاتبه المجهوله.... لما انتي مش عاجبك اللي بيتكتب في البلوج وشايفاه بالوجه القبيح اللي صورتيه بتدخلي هنا ليه؟؟؟؟؟؟؟،،،، ده انتي ماشاء الله حافظه البلوج باللي فيهه ومتابعه اول بأول.... ولو انتي بتقولي رأيك لمرد ابداء الزي وده من حقك تماما لزمته ايه انك تهيني الناس اللي داخله بتقول رأيها زيك بالضبط.... نحب نعرف بقي ايه مؤهلات سعادتك في الحياه اللي بتخول ليكي سلطه الحكم علي المجلات المهمه والغير مهمه واعمال الناس... سعادتك مثلا ناقده ادبيه عشان تحكمي علي شغل كاتب ما بانه عديم القيمه؟؟؟؟......اعتقد من الواضح تماما مين المريض اللي بيعاني من عقدة نقص ما... ولو انتي متعرفيش ان محمد اديب معروف فدي مشكلتك انتي اللي علمك قاصر... روحي يا ماما الاول اعرفي الكتاب اللي في بلدك مين وقيمتهم ايه بعدين ابقي تعالي اتكلمي

Muhammad Aladdin said...

هلال
تعليقك وصل للعايدي يا صديقي، و مستني عودتك
:)
و آسف عن اي كلمة تكون ضايقتك هنا

ايف و آز و هلال
انتم احسن حاجة في الدنيا، و ربنا راضي عليا بيكم.. بجد متشكر علي كلام انتم مش مضطرين تقولوه

littilemo said...

عادى
كل واحد عامل شيخ حاره
والنخل المثمر فقط هو من يلقى عليه الحجاره

AZ said...

نسيت اقولك ان الصوره حلوه :)

Muhammad Aladdin said...

ليتل مو
شكرا يا سيدي الفاضل.. و و الله انا ما نخلة خالص
:p

آز
ده من ذوقك بس
:)

Anonymous said...

..Anonymous..العزيز-العزيزة
..بعد التحية

لماذا تصرين على دخول المدونة ما دامت لا ترضيكي إلى هذا الحد؟

محمد صديق عزيز وأخ رائع. وهو قبل كل هذا روائي ، قصاص وسيناريست من الطراز الأول. لا يحتاج للدفاع عنه لأنه ليس متهماً بجهل البعض به.

مجلة الأطفال التي سخرت منها تعتبر من أهم 3 أو 4 مجلات متخصصة للطفل في العالم العربي.
..إن كنت لا تعرفين فها قد عرفت
وهذا على سبيل المثال لا أكثر كي لا أنزلق إلى الرد المباشر بسرد سابقة
..أعماله السابقة أو الحالية

المدونة يا عزيزتي، ما هي إلا يوميات إنترنت.. يكتب بها صاحبها ما شاء لمن يشاء
ومن هذا المنطلق أنت مدينة له ولنفسك
..باعتذار يحتاج لشجاعة

:أنت تقولين
" بعدين لما تقول انك صديق ماما لبنى و أحمد العايدي وغيرهم بالطريقة دي الناس مش هتصدقك زي مانت فاكر"

..للعلم
أطلب منه أحياناً نشر بعض أعمالي، بينما أخجل من فيض كرمه فيما تبقى مما ينشره عني.
طلبت منه مثلاً نشر مقالة مترجمة أخيرة. أتشرف بنشرها في مدونته بالمعنى التام للكلمة.
"يعني تقدري تقولي باتمسح فيه"
..عقدة نقص؟ ممكن
أما اتهاماتك وتشكيك الدائم فيعكسان افتقارك للمنطق. لكنه في النهاية رأيك وهو لا يمس محمد من قريب أو بعيد.
"ثم تعالي هنا... في سؤال لازم تسأليه وكان أولى وأهم"
مع احترامي الكامل لنفسي...مين أحمد العايدي أساساً؟؟

..العزيز هلال شومان
:) أنتظر رأيك بفارغ الصبر
..كل عام وأنت طيب

محبتي واحترامي
أحمد العايدي

أبوعمر said...

يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم
اصطبحنا وصبح الملك لله رغم جهود أمريكا
فيه إيه بس لده كله يا جدعان ..كلكم كده تدخلوا في البنية شمال من غير تقدير لظروفها
يعني مثلاً ممكن تكون
متضايقة من علاء لأسباب بيولوجية بحتة..،وربما لأسباب سيكولوجية أو عاطفية أو جميع ما سبق
ويمكن تكون صاحبة تجربة إنسانية فاشلة في النشر في مجلات الأطفال (مثال: ميكي جيب و روزاليوسف اليومية)..،ويمكن كمان وشها ما بيتكشفش على بلوجات وبالتالي متضايقة من وش علاء الفوتو جينيك
الاحتمال الأخير ان يكون علاء هو اللي شاتم نفسه على اعتبار انه زهق من الإشادة وفي الحالة دي يا عم اللولو احنا موجودين والصاحب لصاحبه في الظروف اللي زي دي
للجميع أقول
بجد
محمد علاء من الذين حباهم الله موهبة قلما تتكرر وهو الكاتب الأول من وجهة نظري في مجلة باسم للأطفال وسيناريوهاته ستثبت لكم موهبته عندما يتهافت عليه المنتجون إضافة إلى أنه أكثر اهل عابدين ثقافة وأشيك واد في منه فيه(القهوة اللي بنقعد عليها سوا)

hillz said...

للكاتبة المجهولة أيضاً و أيضاً و بالإذن من علاء..
أكتب هذا الإيضاح لدى قراءتي الأولى للتعليقات..
يا ستنا..
شو قصة هالصليب؟ وضحي زيادة وأنا تحت أمرك للشرح..لا وحدة وطنية ولا حاجة.. هيدي الكلمة مخترعتها الحكومات العربية اللي مابتفرق عن بعضا كتير..
زياد رحباني (ما بعرف إذا بتعرفيه) قال مرة: إذا بتحبو بضكن لشو مصرين تضلكن تحكو وتزيدو بالموضوع؟ يعني يا ستنا هيدا التعبير ما بعترف فيه بقاموسي المتواضع..
وبعدين اذا بدك تعرفي إذا فلاح ولا لأ فيي تشوفي البلوغ تبعي بكل بساطة . بس اللي ما فهمتو أنك قاصدة بكلمة الفلاح شيء سيء؟ يا ستنا أنا بتمنى كون فلاح (وهون ما عم برجع لإنشائيات الخمسينات والستينات) بس يا ستنا الفلاح هو من فلح في عمله.. وبذكرك ب: حي على الفلاح! وجميع هذه الكلمات مشتقة من "فلح" . اما إذا كنتي قاصدة الفلاحالذي يفلح الأرض، فأنا يا ستنا مشكلتي إني ابن مدينة ومش عم بعرف إطلع من مدنيتي!! بالنسبة للاسم الغريب بعتقد انها نعمة هالإيام ما هيك؟.. على فكرة حضرتك باللبناني بينقال عنها مهضومة لأنك "خالطة عباس بدباس" وهيدا كمان مثل لبناني.. إذا بدك أي إيضاحات تانية أهلا وسهلا وبالاذن من علاء..

علاء إيف والعايدي. أصبرو عليي
لبكرةلأنو بعدني واصل ع فرنسا وما نايم ساعتين ع بعض.. بكرة بعد الضهر ح علق ونزل كم بوست جديد بالبلوج الخاص بي..
بتمنى منك يا عايدي إنك تعطيني رأيك دايماً (هاي لطشة لعلاء اللي ما عدنا سمعنا تعليقاته) على فكرةأنا بكره المجاملات بجوني الكلمة بج!!

إي على فكرة يا أيتها الكاتبة المجهولة مش غريب إنو ما عندك اسم؟
؛)

hillz said...

أحمد العايدي،
أكملت قراءة روايتك "المجنونة" . قرأتها خلال فترة كنت أشعر فيها بالاحباط وهي حالة تنتاب بعض اللبنانيين بسبب "الوضع" (على قولة إيف). أولاً وبكل صراحة مضت وقت طويل منذ قراءتي لآخر حوار باللغة المصرية بالتحديد منذ قراءتي لكتاب أحمر قديم علاه الغبار في مكتبة العائلة المتواضعة. أذكر أنه لتوفيق الحكيم وإذا لم تخنني الذاكرة فهو "حديث الروح" . طبعاً المسافة الزمنية شائعة واللغة المحكية تتطور باستمرار وهنا تكمن لذتها. مشكلتها أنها مغرقة في المحلية (قد تكون هذه المشكلة من أهم مميزاتها!) ولولا متابعتي للـ "الوضع " المصري عبر الفضائيات لواجهت بعض المشاكل في فهم بعض العبارات. روايتك يا سيدي حوارية بامتياز وأنا أعشق الحوار (رغم أني أواجه مشاكل عند كتابتي له إذ أحاول أن أتفلت من القيود التي فرضتها المحكية اللبنانية الهجينة التي تسوقها لنا البرامج والمسلسلات اللبنانية مفضلاً كتابة اللغة المحكية اليومية)
تعليق آخر، أحسست أنك ذو ثقافة سينمائية من خلال تقطيع المشاهد وعودتك في الفصل الأخير (الذي أحببته)لتجمع جميع ما مر في الرواية من حالات وأشياء صغيرة أفتش دائماً عن هذه الأشياء الصغيرة التي تعطي صدقية لما يُكتب أو يُشاهد (مثل زيززززت زيزززت ). من "المشاهد" التي أحببتها وصفك لكيفية صعود الناس الميكروباص. الرواية مغرقة في تعلقها بالمكان (الميكروباص المول.. وهي اماكن على ما اعتقد أصبحت ذات دلالات في لحياة المصرية اليومية بعيدا عن القيود الاجتماعية المفروضة)أو في تعلقها الآني بالزمان ( باعتقادي أهم شاهد على هذا التعلق هو اللغة المستخدمة نفسها) . الرواية "مضغوطة "من خلال استخدام الجمل القصيرة وهي من أبرز جمالياتها أما غرابة بعض ماطرح من حالات في الرواية فقد أعطاها هالة خاصة.
أطلب منك في روايتك القادمة أن تنتقل إلى رواية أكثر اتساعاً من حيث طرقها لعدد أكبرمن الأحداث فقط (أعرف أنه نوع مختلف عن روايتك التي تتمحور برأيي حول حدث واحد يتخلله انقلاب أدوار دراماتيكي) وطلبي هذا مرده أني أريد الاستمتاع بنتاج جديد.. موفق ومرحب بك أنت وعلاء في أي وقت للتواصل دائم عبر البلوج الخاص بي أو البريد الالكتروني المتواجد في البروافايل الخاص بي. بانتظار تعليقك ومشكور يا علاء على هذه الفرصة
..

Anonymous said...

معلش تعليق متأخر بما إني ما شفتش البلوج من 3 أيام..
اسمح لي أديك نصيحة: ولد يا علاء .. اديها سينما بقلب جامد على طول .. مش سيناريو.. تمثيل ..
:))

أنجي

Anonymous said...

الصورة حلوة قوي يا محمد واسمحلي ابدي اعجابي بعدسة العايدي ( مش بس روائي جااااااامد ) ، واكيد انت مش محتاج اني اقولك ان كلام ( المجهول ) لا يستحق الوقوف عليه كثيرا ، والجماعة قاموا بالواجب وزيادة
أمل ...

Anonymous said...

Enjoyed a lot! » »

Anonymous said...

Excellent, love it! Sex fucking movies freep download 'equity investing getting safer' dodge stealth http://www.hawaiian-car-seat-cover.info web site design Divorce records bedford county tn bedroom bondage adult toys get rid of cellulite in a healthy manner online payment Uk alarms cctv nacoss ssaib systems north london