designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Monday, June 27, 2005

قضي الأمر الذي فيه تستفتيان

النهايات شيء مؤلم بالنسبة لي.. الأدق..النهايات المفاجئة. في عز المعركة، في عز النشاط. في عز الأمل. في عز الكلام و عز العمر و عز الأنشغال. النهايات المفاجئة شيء فيه شجن. وضع الجمود النهائي.. التسليم.. الموات إلا من دمعة نازلة علي وشك ببطء
في اللحظة دي بس ممكن افهم انسانية الأنسان. تفرده الحقيقي اللي بيجي من خلال محدوديته. من خلال ضعفه. من خلال ايده اللي بتقع جنبه في استسلام. من خلال محاولة مجدش قاله أنها يائسة إلا بعد اميال طويلة
الصمت. السكون. حسرة خفية و أمل ح يجي يوم و يعيش من جديد. النهايات اللي بتكشف هي ايه كانت البدايات
.
.
.
.
جفت الاقلام و رفعت الصحف

3 comments:

rana said...

مش كده وبس ... ده بيشعر وقتها إنه لا حول ليه ولا قوة , ويكبله إحساسه بالإحباط عن التقدم أو حتي انه يحاول يرفع ايديه اللي وقعت جنبه , ولو مقدرش يستوعب اللي حصل ممكن يوقف بيه الزمن عند اللحظة دي ... متهيألي فعلاً إنه شئ صعب النهاية المفاجئة لأي حكاية

رنــــا

Muhammad Aladdin said...

Thanks for yr words, Rana
:)

Anonymous said...

What a great site film editing classes