designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Thursday, June 05, 2008

.. أبو كرتونة والقط الممتاز


مجدي عبد الهادي

بي بي سي- القاهرة

.....................................

أقدمت صحيفة "أخبار اليوم" المصرية على خطوة غير عادية بنشرها في عددها الصادر يوم السبت الماضي ما تسميه "دليلا مرئيا" على أن الرئيس حسني مبارك يدفع الضرائب المستحقة عليه مثله مثل أي شخص آخر في البلاد.

وغالبا ما تقوم الصحف الحكومية المصرية بإبراز صور الرئيس مبارك على صدر صفحاتها الأولى وكذلك تحيل تصريحاته دوما إلى عناوين رئيسية لأخبارها.

لكن يبدو أن صحيفة "أخبار اليوم" قد اهتدت إلى طريقة جديدة عندما عالجت الموضوع من زاوية جديدة ومختلفة هذه المرة، إذ قامت بنشر صورة لإيصال سداد بقيمة 65 جنيها مصريا (حوالي 10 دولارات أمريكية) قالت إن الرئيس مبارك كان قد دفعها كضريبة جمركية على كرتونة من البلح مرسلة إليه من الخارج.

بلح سعودي

فعلى ذمة القصة التي ظهرت في عدد السبت الماضي من صحيفة "أخبار اليوم"، فقد أصر مكتب مبارك على دفع الضريبة على كرتونة من البلح كانت أحد أفراد الأسرة المالكة في السعودية قد أرسلها إلى "السيد الرئيس".

وقد أثارت القصة المنشورة بعض الحيرة والتعجب في أوساط المصريين، إذ باتت موضوعا ومادة خصبة للكثير من النكت وقصص التندر والتسلية العبثية التي يحب المصريون تداولها في ما بينهم ويقحمون بها قادتهم.

http://newsimg.bbc.co.uk/shared/img/o.gif


ومثلها مثل بقية الصحف الرسمية، دأبت جريدة أخبار اليوم بدورها، وبشكل ثابت، على نشر صورة الرئيس الثمانيني ذي الشعر الأسود الداكن المصفف بعناية، وذلك في مكان بارز على صدر صفحتها الأولى.

إلا أن قصة الوصل الضريبي شكلت استثناء وخروجا عن قاعدة الخط التحريري القديم للصحف الموالية للحكومة والتي تحرص على إبراز الجانب المشرق من أداء المسؤولين في البلاد.

إيصال سداد

فتحت عنوان "مبارك يسدد للجمارك 65 جنبها بعد توصية غالي لا ستلام كرتونة بلح"، وجاء على كامل صفحتها الأولى، نشرت الصحيفة المذكورة صورة لإيصال سداد صادر عن مصلحة الجمارك باسم مبارك، وقالت عنه إنه يشكل دليلا واضحا وملموسا على دفع الرئيس للضريبة الجمركية المذكورة.

وتابعت الصحيفة سرد تفاصيل القصة، وبنبرة تميزت بالإثارة ولا تخلو من إشارات التعجب، فتخبر قراءها أن الدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية المصري، فوجىء قبل أيام بمدير مكتبه يخبره أن مدير مصلحة الجمارك يريده في أمر هام.


وتقول الصحيفة إن غالي اتصل بدوره على الفور بمدير مصلحة الجمارك قائلا له: "خير إنشاء الله؟ ادخل بالموضوع على طول (مباشرة)".

كرتونة بلح

فأخذ مدير مصلحة الجمارك يسرد القصة للوزير قائلا: "يا فندم، عندنا كرتونة بلح صغيرة قادمة من الأمير فهد بن سلطان، أمير منطقة تبوك في السعودية، وهي (الكرتونة) باسم الرئيس حسني مبارك. وقد حضر موظف من رئاسة الجمهورية لاستلامها، لكنه يصر على دفع الرسوم".

فرد عليه غالي بصوت عال متسائلا ومصدرا تعليماته الحازمة: "ازاي ما كنتش عايز تاخد منه رسوم؟ على طول خد رسم الوارد".

أي: "لماذا لم تكن ترغب بأخذ الرسوم منه؟ خذ رسوم الجمارك منه على الفور".

فما كان من مدير الجمارك إلا أن أجاب الوزير بعبارة "حاضر يا فندم"، أي سمعا وطاعة.

"لا تنس"

لكن الوزير غالي عاد ليتصل بعد دقائق قليلة وليذكر مدير مصلحة الجمارك قائلا له: "ما تنساش تاخد ضريبة المبيعات على الكرتونة". أي لا تنس أن تأخذ منه ضريبة القيمة المضافة أيضا.

وتتابع الصحيفة بعدئذ سرد بقية القصة وتروي التفاصيل الدقيقة لإجراءات تسلم أحد موظفي رئاسة الجمهورية كرتونة البلح المذكورة بعدما سدد الرسوم المستحقة عليها، وهي 30 جنيه كرسم وارد و35 جنيه كضريبة مبيعات (قيمة مضافة).

http://newsimg.bbc.co.uk/shared/img/o.gif


وتضيف الصحيفة قائلة إن مصلحة الجمارك قامت بعدها بإصدار إيصال سداد بقيمة 65 جنيها باسم الرئيس محمد حسني مبارك، وذلك دون أن تغفل ذكر نموذج الإيصال (37) وحتى رقمه (5692006) واسم موظف الخزينة الذي أصدره وهو عبد الله أحمد.

فساد مستشري

يُذكر أن المصريين غالبا ما يتذمرون من الفساد المستشري في دوائر الدولة ومما يعتبرونه "تطبيقا للقانون على الفقير فقط".

ولكن، وإن كان القصد من الحادثة المذكورة هو التأكيد على استقامة وأمانة الرئيس، إلا أنها أثمرت، وبكل وضوح، نتيجة عكسية تماما.

فقد تساءل أحد مقدمي برامج السهرة الجماهيرية في مصر ساخرا: "هل يعني هذا أنها المرة الأولى التي يقوم (مبارك) بها بدفع الرسوم الضريبية المستحقة عليه؟"

وتابع مقدم البرنامج قائلا: "لربما كان الأمر أسوأ من ذلك، فمن المحتمل أن تكون الدولة تخطط بفرض ضريبة جديدة على الفقراء المصريين تطال هذه المرة البلح المستورد من السعودية".

...........................................................................................................

نقلا عن بي بي سي العربية

الرابط:

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_7437000/7437055.stm

3 comments:

أحمد جمال said...

الموضوع كله تحس انه سخيف لدرجة ان الواحد مش عارف يتريق عليه

سلبوا مننا حتى التريقة الله يخرب بيوتهم

susan said...

welcome back ya fandem

سالي محمد سالم said...

والله عمار يامصر