designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Friday, March 14, 2008

أُطل، كشرفة بيت، على ما أريد..............


أُطِلُّ. كشرفة بيت ، على ما أريد
أُطِلّ. على أصدقائي وهم يحملون بريد
المساء : نبيذاً وخبزاً
وبعض الروايات والاسطوانات...

أُطِلّ على نورسٍ، وعلى شاحنات جنود
تٌغير أشجار هذا المكان .
أُطِلّ على كلب جاري المهاجر .
من كندا ، منذ عام ونصف .

أُطِلّ على اسم أبي الطيب المتنبي .
المسافر من طبريا إلى مصر .
فوق حصان النشيد .

أُطِلّ ، كشُرفة بيت على ما أريد

****************

أُطِلّ على شجر يحرس الليل من نفسه
ويحرس نوم الذين يحبونني ميتاً..

أُطِلّ على الريح تبحث عن وطن الريح في
نفَسِها..
أُطِلّ على امرأة تتشمس في نفْسها
أُطِلّ على موكب الأنبياء القدامى.
وهم يصعدون حُفاةً إلى أورشليم.
وأسأل : هل مِن نَبِيّ جديد
لهذا الزمان الجديد.

أُطِلّ كشرفة بيت ، على ما أريد.

أُطِلّ على صورتي وهي تهرب من نفسها
إلى السلم الحجري ، وتحمل مناديل أمي،
وتخفق في الريح : ماذا سيحدث لو عُدت
طفلاً ،وعدت اليك... وعدتِ إليّ

***
أُطِلّ على جذع زيتونة خبّأت زكريا
أُطِلّ على المفردات التي انقرضت في
"
لسان العرب "
أُطِلّ على الفُرْس، والروم، والسومريين،
واللاجئين الجُدد..
أُطِلّ على عُقَد إحدى فقيرات طاغور
تطحنها عربات الأمير الوسيم..
أُطِلّ على هدهدٍ مُجْهَد..

من عتاب الملك..



أُطِلّ على ما وراء الطبيعة
ماذا سيحدث..
ماذا سيحدث بعد الرماد..

أُطِلّ على جسدي خائفاً

من بعيد..
أُطِلّ ، كشرفة بيت ، على ما أريد


أَطِلّ على لغتي بعد يومين..
يكفي غياب

قليل ليفتح أسخيليوس الباب للسلم
يكفي
خطاب قصير ليشعل أنطونيو الحرب
تكفي
يد امرأة في يدي
كي أعانق حريتي
وإن يبدأ المد والجذر في جسدي
من جديد..


أطل ، كشرفة بيت
أطل على شبحي
قادما
من
بعيد

محمود درويش

ولسماع القصيدة بصوت درويش اضغط هنا

ا

2 comments:

emoo said...

اختيار رائع...بحبو اوي البني ادم ده
وبحب شغلو

shasha said...

`ذوقك راقى اوى وشكرا ليك