designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Thursday, January 17, 2008

سرد أحداث موت معلن


ما أبعد الفرق ما بين الأفعال و الأقوال.

لي صديق، أو تصورت أن لي صديق، يعمد دائمًا لكتابة المقالات النارية والعنترية ضد نظامنا الحاكم—والذي في الحقيقة يستحق ذلك وأكثر—و يتصرف دائمًا، على حد علمي، باعتباره لسان الحق الطويل و سوط العدالة المشرع وكل ما نعرفه وما لا نعرفه من حالات وتوصيفات المدافعين عن الخير والنور والناس الطيبين، ولا يتورع عن الاستشهاد بالآيات البينات والآثار النبوية لإحداث التأثير الدرامي العظيم والعميم في نفوس المستمعين والقارئين، ليتصوره الناس، بل ويرونه، رجلًا جليلًا وإنسان فاق نبل خلقه حدة لسانه على كل ظالم وسارق وأفاق.

نفس ذات الصديق، أو، بعبارة مكررة مؤلمة، من كنت أتصوره صديقًا، هو من رأيت اسمه فوق الورق اللامع المصقول لأحد افيشات الأفلام المعروضة حاليًا، والذي "يتصادف" أن يكون مخرجه قد استلم مني نسخة موثقة لأول سيناريوهاتي السينمائية—كتب في العام 2003، بحضور الصديقين والزميلين العزيزين أحمد حلمي و وليد صبري (وكلاهما قد قرأ السيناريو، أمامي، وفي ذات اليوم) في وقت مبكر من العام 2007.

ثم أفاجأ، وأنا في قاعة السينما أشاهد الفيلم— كصديق يتمنى الخير لكل الزملاء والأصدقاء—بذات الخط الدرامي، ونسبة لا يستهان بها أبدًا من القصة، في فيلم الأستاذ حامي الأخلاق وحَكَم الذمم.

وفي الحقيقة، كأحد من يراعون العيش و الملح (وهي خطيئة في الدنيا عامة وفي هذا الزمان خاصة)، بعثت إليه بخطاب أسأله إن كان يعلم بما في الموضوع من قبح و تهافت (لربما كلفه السيد المخرج بكتابة قصة "من بنات أفكاره" دون أن يعلم ذلك الإنسان شيئًا بالفعل)، منعًا و تلافيًا لأي ضرر قد يصيب اسمه من وراء استخدام أي حق يتيحه لي القانون، و قبلها طلبت من الصديق و زميل العمل أحمد حلمي أن يبلغ شكري الجزيل للأستاذ المخرج فيما ارتكبه في حقي، وللأمانة أبلغ حلمي الرجل، الذي اختفى بلا أي رد يمليه عليه ضميره، أو حتى لدفع "الإدعاء الظالم الجائر" عن سمعته البيضاء الناصعة.

ثم فوجئت مرة ثانية بذلك الإنسان، و لا أقول أكثر من تقرير حقيقة بيولوجية ليس إلا، حارس الأخلاق و الفضيلة و الكاتب الثوري المناضل، يهاتفني ليكيل من الاهانات ما لا حاجة لنا لذكره حاليًا، في سياق متدن لا يعرف من الأصول والأخلاق شيئًا، ليسوق مجموعة من الحجج التي يمكنني أن أصفها بكل أدب، كروائي ناجح، وككاتب محترف للسيناريو بدأ مشواره مذ ثمان سنوات وله العديد من التعاقدات بفضل الله، وكمستشار فني مذ ما يقرب من السنتين و النصف، أصف تلك الحجج بكل ما يمكنني من أدب بأنها "متهافتة" أو لنقل "ساذجة".

و إحقاقًا للحق، فقد ارتدى ذلك الإنسان مسوح الشرف وأعتذر عما بدر منه "في ساعة غضب" أو "في غمار انفعاله"، ولكنني، وبكل بساطة، لا اقبل مثل ذلك الاعتذار.

المهم، فأنه قد قابل استفهامي بالنفي القاطع، و الإنكار الشديد، في سياق غير مسبوق الانحطاط، ملئ بالمغالطات والسقطات تجاهي، وقال أنه يمكنني "خبط راسي في الحيط" (وهي النصيحة التي اشكره عليها جزيل الشكر) والالتجاء للقضاء. ذات القضاء الذي يعتمد قانونًا صُمم من أجل غاية عظمى وهي "إطلاق ألف مذنب خير من سجن برئ واحد"، قانون لا يمكنه مراجعة مسئولي قناة الأم بي سي إن هم "استعاروا" برنامج الإعلامي محمود سعد من قناة دريم والمعنون بـ"على ورق"، لأنهم عنونه باسم "على ورق محمود سعد". وهي حكاية ليست بالمفاجئة أو بالمجهولة و غيرها كثير مما يضيق عنه البيان. لا يمكننا بالطبع لوم القانون الذي وُضع من أجل غايات نبيلة.. يمكننا فقط لوم النفوس.

يمكنني أن أذكر كل ما جاء في تلك المحادثة بالحرف (ومنها مغالطاته تجاه العديد من الزملاء في الحقل السينمائي عامة و ضمنهم من هم أساتذته)، وفضح كل هذه الحجج وتفنيدها حجة حجة، ولكن لكل حادث حديث.

وهنا، يسعدني أن انشر السيناريو خاصتي، في مدونة منفصلة تجدون رابطها بأسفل، ليكون علمًا وعبرة على كل إنسان تسول له نفسه اقتراف مثل هذه الأفعال، ولن أذكر—في الوقت الحالي على الأقل—اسم ذلك الشخص أو اسم الفيلم الذي اقصده. فقط، اترك الحكم لكل من شاهده، بعدما يقرأ السيناريو الأصلي الموثق بالشهر العقاري مذ سنوات خمس، والذي قرأه الزملاء والأصدقاء: محمد حفظي، أحمد حلمي، وليد صبري، أحمد سمير فرج، أحمد وحيد محب، و أحمد الجندي (قرأه ذلك الأخير مذ شهور قريبة، و كان ينوي تسويقه ليقوم بإخراجه، و لكن المشروع تحطم تمامًا الآن، بكل منافعه المادية و الأدبية). وبعضهم قرأه مذ خمس سنوات، وبعضهم مذ ثلاث، وبعضهم مذ سنة. أترك الحكم لكل من له عينين تبصرين وعقل يفكر، ليعرف حقيقة من ينصبون أنفسهم في أماكن حراس الفضيلة والشرف والعدل والحق.

وأحتسب حقي عند الله، ويكفيني—مرة ثانية في الوقت الحالي—أن يعلم الجميع، من مرتادي هذه المدونة الاعتياديين أو ضيوف الصدفة، أن العبد لله لم يسكت عن حق، أو يتعامى عن باطل.

مدونة سيناريو ملاك النار.

تحديث: بعد نشر هذه التدوينة بوقت قليل جدًا فوجئت بطلب إضافة من السيد عبد الله كمال (رئيس تحرير روزا) علي موقع الفايس بوك، و لما كنت لا أجد نفسي في الجانب الحنجوري من النضال، ذو الشعارات البراقة و الحقائق المؤسفة، إضافة أنني أثق تمامًا في مواقفي و اقتناعاتي و سمعتي، فلم أجد غضاضة من قبول الطلب.. و أرجو ألا يفسر حامي النضال ذلك لمريديه و الناس الطيبين من مصدقيه بأنها مؤامرة مقصودة و مدبرة من الأمن للنيل من شخصه الطاهر العظيم.. نفس ذلك الأمن الذي يستميت في كسر رزقه و التضييق عليه بدليل كم الاعتقالات التي تعرض لها، و الاعتداءات التي أصابته، و كل المنتجين و الجرائد التي ترفض التعامل معه بالطبع.. لا اعهد هذا الشخص خائبًا أو مصابًا بلوثة عقلية لدرجة أن يقول "دي مؤامرة و الله! ده حتى عبد الله كمال ضايفه ع الفايس بوك!!"..ولكن ما حدث يثبت أن ما عهدته، أو ما تصورت أني عهدته، لا يعني أي شيء في الوقت الحالي...

آه.. و قبل أن أنسى، فقد تلقيت دعوة من السيد علي أبو شادي، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، لحضور الدورة الجديدة من مؤتمر الرواية العربية في فبراير القادم، و بالطبع هذا سيؤكد نظرية المؤامرة الأمنية الأثيمة المغرضة، و التي هي الكارت الأخير لدى حَكَم الذمم.. دعنا من أن الدعوة قد وصلت بالفعل قبل نشر التدوينة بيوم كامل، أو إن علي أبو شادي نفسه، القيادي الثقافي بالدولة و النظام، هو من برأ الأستاذ من تهمة مماثلة قبل ذلك، فالكلام أمامنا يدل على اكتمال أركان المؤامرة العظمى ضد المناضلين الشرفاء، بمعاونة الأصاغر من طينتي!

21 comments:

محمد المصري said...
This comment has been removed by the author.
المسافر said...

أنا من المتابعين الدائمين لمدونتك ولست على معرفة شخصية بك، ولكني أعتقد أن عدم قيامك بتصعيد الخلاف والدفاع عن حقك بهذه الطريقة يضفي الكثير من المصداقية لما تقول.

أنا أيضاً لم أشاهد الفيلم والذي فهمت من الإشارة إلى كاتبه وتصنيفه من تعني وأي الأفلام تقصد, لكني أعتقد في صحة كلامك خصوصاً قيام نفس الشخص بكتابة أفلام لدول خليجية وهو لا خبرة له بواقع هذه الشعوب من طبائع أو تصرفات وإنما كانت الكتابة بغرض النحت (سبوبة والسلام)وأزيدك من الشعر بيتاً فهو لم يأسف لعمل أفلام تتميز بالسوقية والتفاهة وعدم وجود غرض إلا إضاعة الوقت والمال فيما لا ينفع. من هذا الواقع أعتقد أنه وكما قال في أحد أفلامه إنه ما بيعرفش وما بيقدرش.

تحياتي وإعجابي واحترامي

رأفــــتلــوجيــا الرأفتـــانى said...

يا استاذ محمد
ماهى الحكمه فى السكوت على انسان حرامى وعدم فضحه على الاقل امام زملائك من العاملين فى هذا المجال.


مع الخسيس لايمكن التحلى بالصفات الحميده

رفع الله عنك الظلم واعاد لك حقك

ghost said...

كنت عارف ان بلال فضل ده حيطلع حد عرص ف الاخر وحرامى

اصبر واحتسب يا ابو ايه

Anonymous said...

لو الكلام صحيح ياعلاء ، فاعتقد المسأله مش هتحتاج اكتر من شويه براعه لتغيير دهان الحيطان اعتقد ان بلال يقدر يعملها
جوهر الفكره متشابه من غير شك

Anonymous said...

احه
ده فيلم خارج عن القانون بجد

هبة said...

لا أعرف سبب لإصرارك على تجهيل اسم هذا (الإنسان ) ، وإن كنت لست في حاجة لهذا لأن الكل عرف أنه بلال فضل ، أما كلامك عن الاختلاف بين الأقوال والأفعال فحقيقة ، والمثل بيقول " اسمع كلامك اصدقك اشوف أمورك !!!) فخد من عينة المناضل الثوري واكل مال النبي ده كتير ، دافع عن حقك وربنا معاك
تحياتي
هبة ربيع

Incomplete said...

لك الله ياعلاء
الحق مش بيضيّع حق أبداً
رأيي إنه مش كفاية فيه ابداً بوست في مدونتك..وكمان من غير ماتذكر اسمه
!!!!
لازم تقاضيه..حتى لو هيقولوا انك عايز شهرة وفرقعة..مش مهم ..المهم انك عارف فعلاً إنك مش كده وان ده حقك اللي لازم ترجعه
حتى لو القضاء ممكن مايكونش عادل زي مابتقول في البوست
حتى لو الحكم ممكن ياخد جهد ووقت بالسنين
أهو تكون عملت اللي عليك وماسيبتش حقك
ده غير كمان العيار اللي مايصبش يدوش..وخاصة انه من رد الناس واضح ان سمعته خرى وإن دي مش أول مره يعملها مع حد
لازم تقاضيه ياعلاء ان ماكنش علشان حقك يبقى علشان حق ناس كتير غيرك ممكن يبقوا مكانك بعدك.. علشان *** زي ده مالقاش اللي يوقفه عند حده
بجد فكروحاول.. أكيد مش هتخسر حاجة..والأكيد أكتر إن ربنا معاك
قلبي عندك والله
ربنا ينصرك

Anonymous said...

ايه العيشه دى
أنا قريت السيناريو وشفت الفيلم

لو هنتكلم على السرقه فانت سارق الفكره من اى فيلم هندى من بتوع زمان
والسيناريو بتاعك اصلا ضعيف وفاشل
وقصة الفيلم مختلفه تماما

ارحمونا بقى
وبطلوا وجع دماغ
وكاتب سيناريو محترف فين
ماشفتلكش ولا فيلم يعني
ورواياتك ماحققتش نجاح يذكر
لا على المستوى النقدى او الجماهيري

عيب الكلام ده
ومش معنى ان كلمه اتقالت فى الفيلم كنت كاتبها فى سيناريو يبقى مسروق
واظن ان فيه لجنه بتحكم فى الكلام ده ممثله فى ناس زى على ابو شادى وغيرهم
لو واثق فى نفسك وفى مهنيتك قدملهم السيناريو وهما يحكموا
واظن يعني هما عندهم الخبره الكافيه انهم يحكموا الحكم الموضوعى

لكن شغل الولوله
وكام واحد يخش يعلقلك مش اسلوب ناس محترمه

ومش معنى انه عاملك بعصبيه فى التليفون انك تكيل ليه الاتهامات وتشكك فى كل حاجه بيكتبها

ومش عارف ايه اللى مفرحك انك تعلن ان عبد الله كمال عرص النظام ضافك على الفاس بوك وتيجي تسبق على الراجل بكلام ما قالهوش

وبعدين يا سيدى مادام الناس قرت السيناريو بتاعك من كام سنه وشافوه فلته
محدش عبره ليه الفتره دى كلها

كفايه تماحيك بقى
و تشكيك فى ذمم الناس
وماتعملش دور الضحيه
وتتقنها قوى

وحاول تركز وتحاول تنجح زى طارق امام و صلاح العزب بلاش العايدي اللى سرق نادى القتال ودافعت عنه هنا

Anonymous said...

أخي العرص الذي كتب التعليق الأخير..تحية منيلة بستسن نيلة وبعد..تطالعنا بين الحين والآخر حبة عيال بيشخو على روحهم ( زي حضرتك كدة بالظبط) يروحو حاطين تعليك بيضان ( زي البدل اللي سيادتك بتلبسها بالظبط) وياخدوا فوق دماغهم بالجزمة ( زي مانا باعمل في سيادتك دلوقت بالظبط) ويناموا وخرم طيزهم أوسع من خرم الأوزون
فحفاظاً على خرم طيز سعادتك يا بتاع منيل شيحة يا عرص..بطل المنيكة بتاعتك وابقى خش حط تعليق بإسمك وبلاش شغل التلات ورقات بتاع مثقفين وسط البلد
وما تجيبش سيرة العايدي يا فاشل ياللي بتلحس جزم مكاوي سعيد وبتمسح طيزك في كلينكس ساقية الصاوي وتحشر نفسك في الصور وتقول على نفسك دكتور وانت بتاخد فيها
عندك رأي محترم قوله باسمك .. ما عندكش حظ كيس خرة ف سلسلة وعلقها ف رقبة سعادتك وقول كل يوم قبل الأكل وبعده أنا مش قصير قزعة .. أنا واحد مخري

Anonymous said...

المتناك صاحب الكومنت الاخير شكل فى حد نايكك غيرى و عاملك وسواس قهرى فى خرم طيزك يهيألك انه أنا
فتحيه كبيره للى ناييك فى افكار كس امك
وتحيه اكبر للملقاط اللى بينتف شعر طيزك عشان تنضف للى بيحطلك يا حبة معرصين وخولات

وبعدين يا بن المتناكه يا اللى فارش طيزك ايجار جديد أنا رديت على كس امك
كان مفروش يا علق
ترد
بس اصلك متناك برخصه
ومش لاقى كلام تقوله
ملاك نار ايه يا معررص
ده اسم سيناريو ولا اسم قصة جيب يا خول

يا بتوع ضرب الحشيش والميه يا علق منك له
هتعيشها يلا ولا ايه
روحوا امسحوا طيزكم فى االحيطه عقبال ما يجليكم زب كبير يكيفكم
وبطلوا تتمسحوا فى اللى انضف واشرف منكم
ولو ليك حق خده يابن المتناكه
مش تخش تعمل كومنت من غير اسم

عايز اسمى يا كس امك
اسمى ابو زب كبير اللى بينيك صبح وباليل

Anonymous said...

بعيدا عن الجو العام الموجود في الوسط الأدبي حاليا و سابقا
وبعيدا عن الجو الذي طفح بعضه هنا في بعض الردود
ببساطة شديدة أنا لا أعرف حضرتك وأول مرة أزور المدونة بتاعتك , و مش عارف صراحة مين اللي بتتكلم عليه ..
لكن بصفة عامة سكوت حضرتك عن حقك هيتيح الفرصة للي زيه بأنهم يكلموا مساوئهم المهنية ..
فياريت حضرتك تدافع عن حقك ..
لأنه باختصار شديد حقك زي ما حضرتك بتقول ..
ومادمت مسجله ده شيء لا جدال عليه ..
على كلٍ أنا متيقن إن حضرتك عارف بالأمور الخاصة بالحقوق و الفكرة و التقليد ..
وأتمنى إن حضرتك تتحرك ..
عشان كالعادة مش عايزين المجرم يهرب بجريمته ..
معذرة تديونتك أثارت فيا المواجع
و أتمنى حقا لو ليك حق تتقدم بيه ..
تحياتي
و معذرة .. نحن في عالم سيء ..
الساحر
رابطة العصبة الأدبية ..

Anonymous said...

للعلم بس مش اكتر .... انت يا علاء اخر واحد يتكلم عن الازدواجية .... والامراض الاجتماعية ... انت اكتر واحد عنده امراض اجتماعية شفته في حياتي .... نرجسية وغرور وثقة ملهاش اساس .... انا عمري ما سمعتك بتشكر في احد مع اني اعرفك من يجي 5 سنين .... ومبكلش من النفاق اللي انت بتكتبه في المدونة هنا تشكر فيه في اعمال فلان وعلان ده على اساس انك راجل موضوعي وبتشجع المنافسة الشريفة .... وبعدها بدقايق تدخل كمجهول وتذم فيهم ..زي كده ما حصل في البوست بتاع العايدي ... مثلاً على ذكر العايدي .... وللعلم نص التعليقات اللي هنا دي انت اللي حطتها وخصوصاً التعليق رقم6 ورقم 10 طبعاً اللي يعرفك يعرف لسانك الوسخ والفاظك الاوسخ .... وبغض النظر عن موضوع المزدوج التاني بلال فضل على ذكر بلال فضل والله عمري ما ضحكت على افيه واحد من افلامه والله مش حقد انا اصلاً لا ليه في السينما ولا حتى طموحي اوصلها وعلى فكرة اول حاجة اشتغلت فيها كانت الصفحة الفنية في جريدة الله يرحمها بقه المهم ان اللي يختلط بالوسط الفني يكره السينما والمسرح والتليفزيون على السكة .... اللي عاوز اقوله لو كان ليك حق عند بلال البوست ده مش هيرجعه والكلام المنشور هنا لا هيصغره ولا هيكبرك ... يا بني اسمعها نصيحة انت مش احسن منه كتير ومصير قناع المثالية اللي انت لابسه ده يقع والكل يشوفك على حقيقتك ده لو كان لسه فيه ناس ميعرفوش حقيقتك ... .

Anonymous said...

الفيلم بصراحة اكثر من فاشل شوية يعني اخراج سلق بيض وسيناريو مكتوب في قاعدتين .لولا تمثيل كريم كان الفيلم سقط وميغركش الملايين اللي حققها دي يا عيني عيدية العيال المراهقين الغلابة اللي فسحة العيد عندهم انه ياخد الموزة يوديها السينما عموماً لو كان الفيلم فاشل فالسيناريو افشل وافشل ملاك نار ايه وكاتب سيناريو محترف ومعرضها ومطولها فيلم هندي وحوار مستهلك الواد يكبر يلاقي ابوه مش ابوه وامه مش امه وهو على وشك يتجوز واحدة ويلاقيها اخته شقيقته صباح الافلام الهندية خليك في الروايات احسن واديك مداري فيها والنبي الفيلم ده لو مسروق مني لأتكسف اقول انه مسروق مني مش حاجة مشرفة يعني والله فاشل انا ممكن وانا مش متخصص ده واحد متفرج على باب الله اطلعلك في سيناريو بلال فضل 8 او 9 ثغرات وبعدين على فكره المدونات المهتمة بالسينما مقطيعين الفيلم نقد وخصوصاً مشهد النهاية اللي غلبوا فيه الهنود

Anonymous said...

على فكرة انا واللي قبلي صحاب وانا موافق صحبي على كل كلمة قالها الفيلم فاشل والسيناريو بتاعك افشل والمدونات مقطعين بلال فضل واحمد جلال من النقد والفيلم عبارة عن تكرار لواحد من الناس بس تكرار سيء شوية وبالمناسبة كل واحد بينجحله فيلم بيروح يعيد نفس الفيلم مع تغيير شوية من هنا وشوية هناك نفس الممثلين ونفس الحوار ونفس اسلوب الاخراج حاجة بقت تقرف السينما ماشية بنظام الشلل مؤلف ملاكي ومخرج ملاكي لكل نجم بصراحة اللي فعلاً بهرني فيلم الجزيرة وشريف عرفة يستاهل كلمة مخرج على حق يا عم يا بتاع ملاك الناروكاتب سيناريو محترف والصنف اللي انت شاده طالب غرور روح يا حبيبي شوف فيلم الجزيرة مش هقولك بورن التيمتم ولا ايم ليجند عشان تعرف السيناريو المحترف يتكتب ازاي وبعد كده خد صحبك بلال وروح اركبوا المرجيحة سيناريو ايه المعفن ده اللي بتتخنقوا عليه

Anonymous said...

والله انا مستغربة من أصحاب النبرات الرنانة اللى كتبوا التعليقات التلاتة الأخيرة أن اساميهم لم تصاحب التعليق ومش لاقيه مبرر لده لأن المفروض ان الواحد يكون متسق مع رأيه وعنده الجرأه انه يقول انه ده رأيي بالفعل، لكنى واثقة تمامًا انهم لو كتبوا اساميهم كان التعليق اختلف تمامًا .... على العموم أنا شايفة ان موضوعنا مش تقييم سيناريو محمد علاء لأن والحمد لله لو بصينا على السيناريوهات المصرية وأعلام السيناريو الآن - كما نحب أن نطلق عليهم - مش هنلاقى غير واقع واحد
ولكن أظن اننا فى إطار حق محمد "وان شاء الله يكون كاتب تخاريف على ورق لحمة".. والحد اللى راح كتبها بكلمتين زياده على ورق فاخر ... ولا هيا غلوشه على الموضوع؟؟ بصراحة ما بقتش فاهمة

تحياتى
أمل ربيع

Muhammad Aladdin said...

محاولة للرد بهدوء، و هي محاولة أخيرة للرد علي العموم:
ما كتبته حرفيًا هو:
"بذات الخط الدرامي، ونسبة لا يستهان بها أبدًا من القصة"

انا لم اقل حرفًا واحدًا في مدح السيناريو خاصتي، و لم أقل أنه النص الأعظم.. كنت حريصًا على أن أكتب أنه أول نصوصي السينمائية--مذ خمس سنوات--و تبعه 9 نصوص أخرى منهم سبعة سيناريوهات تم التعاقد الفعلي عليهم.. مشكلتي أو قضيتي هو تدمير خط السيناريو الأصلي و انتحاله في فيلم جديد.. أي موت و خراب ديار
و أود أن اصحح بذلك مسألة "الكلمتين" اللتين ذكرتهما هبة. لا يا هبة، هو سيناريو مكتوب من أول و جديد و لكن مع انتحال فكرة و الخط الدرامي و قصة السيناريو الأصلي
و أنا غير راض عن الفيلم المنفذ لأنه أخذ احسن ما في السيناريو الأصلي (و هذا ما جعله فيلمًا أو له قصة) ثم عدل عليه تعديلات جسيمة للغاية أودت بالسيناريو و بالفيلم
مسألة الأفلام الهندية أو غير الهندية متروك لذوق القارئ، و لكنني ارتأيت ان الميلودراما--التي يحبها و يتأثر بها الشعب المصري--هي المزيج الملائم لتقديم الأكشن الذي تعود الناس أن يكون غربيا بامتياز.. قد يخالفني الصواب أو يحالفني في كتابتي الأولى لنصي الأول مذ خمس سنوات (و على العموم هذه الرؤية وجدت من يقبلها و يقتنع بها و كان علي وشك تنفيذها)، و أنا أعرف ذلك قبل نشر السيناريو لكم.. ببساطة لأن قضيتي هي ليست أن يقول احدهم أن السيناريو خاصتي هو الأروع و الأحلى، و لكن ليتبين الحق من الباطل في موضوع السرقةأو الأنتحال
و انا فعلا مستغرب أن تكون المسألة مصاب شخصي و يستغلها أحدهم لذمي أو شتيمتي بما يتجاوز الموضوعية أو الحق.. خصوصا التعليق الذي ينضح حقدًا و الذي قاله احدهم عن انني اذم في الناس مرتديا قناع "غير المعرف".. كل ما اود أن اقوله له هو اتق الله و ابتعد عن قذف الناس بالباطل فعلا.. و يا سيدي لو انت شايفني اسود او كده بتعرفني ليه بس؟؟ سبحان الله يعني
اما بالنسبة للجزيرة، فهو فيلم مبهر فعلا و تحية لكل صناعه، ذات التحية التي قلتها هنا في البلوج قبل أن يتكلم احدكم عن الجزيرة
و انا شخصيا اود التركيز في عملي و في كتابتي، و مرة اخرى لكل حادث حديث
هذا فقد للتوضيح و تبيين الرؤى
علاء

Anonymous said...

الأخ اللي بيزني ف نفسه ويضرب عشرة على صورته و اللي رده مليان شتيمة بالأب و الأم.. انت أساساً اللي اتشتمت يا متناك بالرأفة ومعرص بالمحايلة فما تشتمش أسيادك يا شرموط طالما ما غلطوش في امك وعموما انت بلعت الطعم واتعرف انت مين رغم انك بتحاول تغطي على خرم طيزك بس للأسف خرم طيزك اكبر بكتير من اي غطا يا بللو

Anonymous said...

يا ست أمل ربيع يعني بصراحة ينطبق عليكي القول تيجي في الهايفة وتتصدر قريتي التعليقات رقم 9و10 و11 وعدوا عليكي بمنتهى البساطة مع ان فيهم الفاظ وسخة تكفي منطقة عشوائية لمدة سنة ووقف في ظورك التعليقات التلاتة الاخيرة ، على الاقل عبروا عن رايهم من غير قلة ادب ولا تجريح وكمان يعني مشكروش في الفيلم ولا في بلال فضل ولا شجعوه على السرقة وفعلاً انا من راي صاحب التعليق رقم 15 لو كان محمد ليه حق عند بلال فالبوست مش هيرجعه يروح يدور على حقه بطرق قانونية واظن فيه حاجة اسمها لجان مراجعة شغلها تقارن وتطلع اوجه التشابه والاختلاف وتحياتي
مريم

Anonymous said...

عزيزتى مريم..(ان صدقت فى اسمك)
انا مش شايفه انى اخطأت فى حقك عشان تبقى مضايقة كده، وصدقينى انا مش عارفه مين اللى جى فى الهايفه واتصدر ، وعلى العموم احترمى رأيي بما انك من المدافعين عن التعبير عن الرأي، وبما انك كلفت نفسك ورديت عليا مخصوص فهقولك ليه اتصدرت فى التافهه (على حد تعبيرك) لأنى يا عزيزتى أولا مش هسمح لنفسى انى اتوقف عند التعليقات اللى تجاوزت كل حدود المسموح -على الأقل عندى- ولو شايفه ان التعليقات دى أهم فكان من الأجدر بيكى تردى عليها بدل من ارهاق نفسك بالرد عليا ....
على العموم أقدر زعلك على أصحاب التعليقات اللى ذكرتهم فى تعليقى السابق (ربمازعلك لأسباب خاصة) واللى انت شايفاها تعليقات لم تتجاوز حدود الأدب ،وارجو أن تحترمى أنها تجاوزت عندى مساحة التعبير عن الرأي ودخلت مساحات من التجريح لا أقبلها فى قاموسى الخاص .

وبجد انا بعتذر لك يا محمد على هذه المساحة من الرد فى مدونتك ... ومازلت عند رأيي أن كل الجدل ده يأكد ان فى حاجة لازم نقف عندها ...

تحياتى..
أمل ربيع

امرأة من عبير الورد said...

رأيي تدافع عن حقك ...لانك اكتر واحد يقدر يتكلم عنوا ... ويا ريت متسكتش لان سكوتك حيخلي حد تاني يعمل زيه زي اللي حصل . سواء معاك او مع حد تاني ,,, لو اثباتتاتك فيها قدر اقناع يقدر ب1% أتكلم وقول متسكتش علي حقك يا محمد