designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Monday, July 24, 2006

..واحد..اتنين..الجيش العربي فين

15 comments:

Dido's^^^ said...

و الله أنا ما عارفة نضحك و لا نعيط يا محمد ...
الجيش العربي اتهان
العرب كلهم اتهانوا

Anonymous said...

Listen you, keep posting old photos and stop there!!! we are working on encouraging and stimulating the movement to keep the Lebanese fighting and standing against the gangasters. these things are OK, but its not the time for it. we do not want to repeat ourselves, we have done that before many times, in Palestine and Iraq, we now know very well that Arab regimes will not do anything to stop that and bring justice, so let's end this subject and DO something else, Stop blaming the sleepers for their sleep or the Tyranny for their tyrance, we have to keep encouraging them and this is not encouraging, this is a black comedy and there is no time for that, so sorry to confiscate you right to freedom of expression, i know you are a good blogger and you were the first to be hurted and depressed for this, but... please choose what do you post in order to have an encouraging positive message. Thanks

qalm-jaf said...

ههههههه
الجيش العربي يقولك
ايه ده ياشيخ
ايه ده ياشيخ
ايه ده ياشيخ

يخرب بيت سنينك
(:
الجيش العربي لحماية الحكومه من الانقلابات وفى الحقيقه انت بتقول ايه اى حرب العرب انتصروا فيهم على اسرائيل؟؟؟؟
وكم مصرى مات وكم مصرى اصبح معوق
انا متابع جيد للافلام المصريه والمسلسلات بس عمرى ما سمعت عن عدد الشهداء المصريين والاسرى؟؟؟
ومشكل الاسرى بعد الحرب وماذا قدمت لهم الدوله وهل تذكرهم الشعب
هل هناك اسماء للشهداء والاسرى للمناطق والشوارع فى مصر ؟؟ظ
نسيناهم كلنا بس لانزال فاكرين الرئيسان
جمال عبدلناصر والسادات
حتى وهم ماتو فاكرينهم؟؟؟؟
فى الحقيقه لا استطيع ان اميز بين الصالح والطالح فى هذا الزمن
متزعلش منى
شكر

Anonymous said...

حسنا يا علاء
بودي التحدث اليك و الى احد النهارين عصبيا في هذه الصفحة
ان اغلب التدوينات المصرية و العربية خصصت اكثر من تدوينة خاصة بالوضع المأساوي في لبنان
كل على طريقته اما بالتعاطف و اما بالدعوة الى الصمود و ما الى ذلك
شخصيا فؤجئت بهذا التعاطف الصادق و الذي لست بوارد بحث اسبابه الان
لكن فليقل لي هذا المنهار عصبيا كم مرة خصص تدوينة من القلب لمصائب و كوارث طات المواطنين العرب الذين يهتمون لشأننا اليوم؟؟؟
اكتب ما شئت يا علاء اكتب و لا تترك احدا يحاسبك على اي شيئ كان
لطالما كان الكاريكاتور متنفسا ساخرا عن الاسى الذي يصيب الناس
و لطالما كان الناس في اشد الازمات و الحروب بحاجة الى نكتة ترفه عن انفسهم و لو للحظات
اليك اخر نكتة
هدد الزعماء العرب اسرائيل برد عنيف يزلزل الارض تحت اقدامها في حال اقدمت
على قصف بيت هيفا وهبي
نعم يا علاء و الطير يرقص مذبوحا من الالم
انا

metkazy said...

الجيش العربى بيعمل عروض حفلات التخرج قدام البهوات

ماهو البهوات لازم ينبسطوا

حتى عمرو سليم نكد علينا وساب الدستور

يقولك السلام خيار استراتيجى بس مش عارف ليه بحس ان الخيار ده عمره ما كان فى ايدنا طول عمره فى حته تانيه

استغفر الله العظيم

Anonymous said...

إيها المجهول الثاني، قل لي أنت بكم تبرعت لإغاثة اللبنانيين؟ ليس لأنك بخيل.. ولكن لأنك لا تصدق الأنظمة العربية، ما أقوله أن هذا لي لا مقام ولا مقال مناقشة تلك المواضيع، وعلاء أخلاقيا ومعنويا كعربي ليس له أن ينتقد "الأنظمة العربية الآن" علينا الآن توجيه الدعم كله للبنانيين... إذا سمحت يعني

Muhammad Aladdin said...

ديدو
نضحك و نعيط مع بعض.. هي كوميديا سودا اصلها

المجهول الاول
مادمت تخاطب الناس بطريقة "اسمع يا هذا" فيسعدني أن اخبرك أن هذه الصفحة ليست جريدة الاهرام أو حتي جريدة طلخا، و بالتالي ليس من المنطقي--و لا من آداب الحديث--التكلم بمثل هذه النبرة الفوقية، و ليس من المنطقي أن يحاسب ايا من كان ما ينشر في هذه المساحة الصغيرة و الشخصية للغاية، و بودي "أن اوجه عناية سيادتكم" لحقيقة عدم كونكم نابوليون بونابرت أو جوبلز و انا لست جنديا في جيشك أو موظفًا في ادارة الحضرة السامية، و بالتالي فإن لم يعجبك ما كُتب هنا فيمكنك البحث عن ميدان آخر تمارس فيه توجيهك المعنوي و ارشادك القومي
و شكرا جزيلا علي السطور الاخيرة يا سيد

كلام جاف
فقط لأثبات الحقائق: هناك اسماء للشهداء في اكبر شوارع مصر، و المثل شارعين مثل البطل احمد عبد العزيز و نبيل الوقاد
و فقط لإثبات الحقائق: الحكم العسكري النزيه في حرب 73 يجعل الجيش المصري منتصرا و علي اسوأ الفروض متعادلا.. و اؤكد هنا أنه حكم موضوعي و لا دخل لجنسيتي به
فيما غير ذلك فأنا متفق معك تماما

المجهولـ"ـة"--هل انا محق؟ :)
معك تماما مرة اخري، و احب أن اقول أن ما ينشر في هذه الصفحة من اعمال تخص اناس آخرون ليست بالضرورة معبرة عن رأيي الشخصي، الجزء الشخصي يأتي في انتقائية ما اختار أن انشره بالطبع، و يحكم هذه الانتقائية في احيان كثيرة التقدير للطريقة التي عبر الشخص فيها عن رأيه و عن توجهه، حتي مع الاختلاف معه

متكاظي
ياراجل عيب تقول اسم ربنا و الخيارة في مكانها
:P
(هزار برئ طبعا.. ما تزعلش )
:)

المجهول الثاني، و الذي اشك في كونه اولا
لا احتاج سعادتك لتحديد ما يحق لي و لا يحق لي.. مع عظيم الاحترام و الشكر

Anonymous said...

M. It was nice to see you in face, and to read what you wrote about the Support Initiative. Thank you too for understanding my comment

Muhammad Aladdin said...

إن كنت من احسبه فقد تقابلنا في ميريت (أليس كذلك؟)
اشكرك جزيلًا علي تلك الكلمات و علي زيارة "بلوجنا" المتواضع
:)

Renée said...

كاريكاتور قديم .. أو جديد موش فارقة ، المهم إني مت من الضحك أول ما شفته ، و أعتقد إننا تخطينا مرحلة السخرية من سياسات العرب ، بقت موضة قديمة .. دة لولا كدة ماكان السيد عمرو موسى قال إن عملية السلام ماتت ! و دة بإعتقادي هيريحنا من سماع جعجعات الشجب و الإستنكار إللي كانت موضة التسعينات ، دلوقتي موش عارفة إيه إللي هيحصل ؟
هل هنستورد "معددات" من الخارج ؟ -
هل سنعلن الحداد في البلاد و يدونا -
يومين أجازة نستريح فيهم من المواصلات ؟
يلموا منا تبرعات لشراء كفن لعملية -
السلام ..


و... سلام :)

Anonymous said...

Here are some links that I believe will be interested

Anonymous said...

I'm impressed with your site, very nice graphics!
»

Anonymous said...

This site is one of the best I have ever seen, wish I had one like this.
»

Anonymous said...

What a great site biaxin allergies

Anonymous said...

Warm welcome to Alnemat TheGrace Arabic Christian Internet Magazine, We love you! Please visit us at:

http://www.TheGrace.net
http://www.TheGrace.org
http://www.TheGrace.com

نتمنى لكم الفرح والسلام والمحبة لأن السلام افضل من الحرب والمحبة افضل من الكراهية كما ان النور أفضل من الظلمة

سلام لكم في محبة الله.نتأمل زياراتكم الكريمة لموقع النعمة موقع مجلة النعمة يقدم كلمة الله الكتاب المقدس الإنجيل رسالة السيد يسوع المسيح قراءات مختارة مواضيع مصيرية قصص واقعية شهادات شخصية ترانيم ممتازة ردود مؤكدة كتب بنّاءة رسوم تسالي تأملات يوميات

Bible Read search in Arabic Studys Stories Testimonies Hymns and Poems Answers Books Links Daily devotions Acappella Music Graphics /
Alnemat Journal Arabe Chrétien La Grâce la Revue Arabe sur Internet offre La Sainte Bible Al-Injil L’Evangile de Jésus Christ gratuit, Bienvenue a La Grâce.

Arabic Christian Magazine The Grace offering the Arabic Bible النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس