designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Wednesday, July 26, 2006

..ديل الكلب عمره ما يتعدل

يري عم احمد فؤاد نجم أن جون بولتون يشبه "الكلب الارمنت"، بينما يبدي محمد هاشم تعجبه من أن إسرائيل بجلالة قدرها تعجز عما يفعله العراقيون بأنفسهم "ستين قتيل مسح زور في مرة واحدة ولاد الـ****"، بينما تكتفي المترجمة الصربية دراجانا باطلاق صوت الفساء عند الحديث عن عمارة يعقوبيان. شوارع القاهرة تبدو بلا هدف محدد دوما و تتناهبني الهواجس عن كوني مجنونا لافتراض أن الشوارع لها اهداف محددة من الاساس. قالت لي أنني رجل "بهي الطلعة" و اكتفيت أنا بمراقبة الرضا الصامت الظاهر في عينيّ ابي لأنني اجتثثت شعري. يقول العايدي أنهم يقصون ذيل الكلب الدوبرمان لأن ذيل الكلب هو علامة تقرأها الكلاب الاخري فتحدد طبيعة مشاعر الخصم. كلب بلا ذيل يعني جهل و الجهل يعني الذعر. ضحكت و قلت إذن عندما تربينا الكلاب سترش علي وجوهنا مياه النار. لمت نفسي لأنه علميا يوجد لغة الجسد و لأنني فوت سؤال احمد عن ذيل الكلب الارمنت. تفرغ حسني مبارك لإطلاق ندرة "البتاع ده" امام كاميرات الاعلام الدولي و تركني لأتذكر محمود بكر الذي قال "و دولا ضحكم علي دوكاهما". وجه الطفلة المسكينة مشوه و صدر المرأة الممسكة بكتاب امامي مستدير مبرز شهي. هيفاء وهبي تقول يح و عادل سلامة قد قرر أن يخطب و احدهم يقول أن "وش اجرام" فيلم سخيف. مكتبة ديوان تبدو لامعة و جميلة دوما و ملاك بشوش يسمي بهاء طاهر يشير إلي رجل طيب يدعي يحيي تادرس و يقول لي ضاحكًا "فيه منه تلاتة اربعة في البلد، يعني سيب يحيي تادرس في ديوان ح تلاقي يحيي تادرس برضه علي قهوة الخيام بينما فيه واحد تالت في الاوبرا و برضه في نفس الوقت و هكذا". يضحك يحيي تادرس بينما قال لي معيد بابتسامة ما "انا بامشي جوا الحيط". عميل يأتي لوكالتي طالبًا منا كتابة سيناريو فيه أم البطلة تموت محروقة. سألت صديقي صاحب الوكالة "محروقة؟!! لماذا؟؟". انفجر في الضحك و قال "لا اعرف!!". مكتبة مكتظة عن يساري و "صنع الله ابراهيم" عن يميني و بجواره الكومبيوتر المغطي. لاحظ انني عدلت ثلاثة تعبيرات بخط يدي علي مسودة "إنجيل آدم". قلت له بسبب الجنس. قال صنع الله بابتسامة طيبة "ليه؟ ده الجنس جميل". زفاف البنت التي اعرفها منذ 13 عاما. صرتِ حاملة للماجيستير و للقب السيدة يا ايتها الزوزو الصغيرة. ابتسمت لها و عبست في مواجهة موس الشيكولاته الذي لا استطيع أكله اليوم خوفا من معدتي. تنظر في المرآة و تستمر في الابتسام بحذر لكيلا يراك احدهم فيعتقدك مجنونًا و انت في الحقيقة مجنون و لكن لا احد يكاشفك بذلك. أم كلثوم تسأل الشيخ عبد العزيز البشري "افرطلك الرمان؟"، يجيبها الشيخ الشريب "لا فرطيلي في شرفك". مركب نيلي يطارد الليل باضواءه و نفس المطرب يكون في لحظات جورج وسوف ثم عبد المجيد عبد الله ثم سعد الصغير ثم سعاد محمد. بعض الاشقاء الخليجيين يجلسون في انبساط عظيم بينما يعتلي سطح اذنك مطرب اخر يحرجك اصدقائك معه عندما يجعلونه يقدم لك كارت شخصي علي اساس انك سيناريست مهم. يسألني نائل الطوخي عن الرواية الجديدة و وجدتها فرصة جيدة لسؤال نفسي انا الاخر. عينيّ تلك العربية جميلتان و السهم يرشق من يدعي التؤدة. العين صابتني و رب العرش نجاني و عم نجم يقول لي "احنا في سنة كام دلوقت؟" ارد باننا في العام السادس بعد الالفين، يقول هو بحسم " 2010 و لبنان ح يكون اجمل بلاد المنطقة". قناة الجزيرة تذيع تصريحًا هامًا لسيادة الرئيس "الحرب في لبنان رهيبة".

5 comments:

Brava Valentia said...

*sigh*

Anonymous said...

Here are some links that I believe will be interested

Anonymous said...

Hey what a great site keep up the work its excellent.
»

Anonymous said...

Really amazing! Useful information. All the best.
»

كراكيب نـهـى مـحمود said...

أكيد أختراع التعليقات كانت فكرته حاجة اصعب تعقيدا من مجرد
تسجيل الإعجاب
يا صاحب التنين الأخضر
بس الجو فعلا عجبني جدا والصحبة الأكثر من رائعه دي
حتى لو الحوار زي حوار كل المثقفين مثقل بقصايا الهم العام اللي بيحدف اوي علشان يبقى هوه هوه الهم الخاص
تخيل إنه مجتمع أمن مفهوش كلاب بديل أو من غير ديل
اقفل ايديك على ايد العايدي ونائل واتلف بهاشم ونجم وصنع الله مش عارفه
حسيت اني عايزة اقولك
ملكش دعوة اوي باسمه ايه اللي راح عند اسمها ايه