designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Friday, April 21, 2006

.. من المستحب أن تبتاع عربة

مشيت في شارعي مسرعًا. الساعة الخامسة و الاربعين دقيقة و مكتب البريد يغلق في تمام السادسة. نسخة من الرواية تذهب لمن اظنه يستحق أن اخطو مسرعًا بهذا الشكل. نسمة هواء باردة تضرب الشارع كمغازلة عابرة. الاشجار علي الجانبين و حراس امن الدولة علي جانب واحد. العربات مصطفة في خط واحد امامي منتظرة اشارة العبور. ولدان يركلا كرة بتنوءات مدورة دقيقة و اعلام لدول العالم. الكرة تتناقل بينهما بينما الشارع شاغر للحظة. كُل منهما علي جانب. يعدوان و يضحكان في مرح. صمتُ و وجدت نفسي ابتسم. القامة الضئيلة و الجوارب الضيقة المُدلاة عن قصبة الساق. القلب الملئ بالابتسامات. وعودُ بأن تكون الدنيا عبارة عن مبارايات كرة لا تنقطع. اتهامات مضمرة بالخيانة و سخرية من اولاد الشارع الذين كبروا و ترهلوا و عجزوا عن الاستمرار في مباراة واحدة دون اضطراب التنفس و الاعياء. كوابيس الليل عندما يُفلح احدهم في تمرير الكرة ما بين ساقيك. انتشاءات الديوك عندما تفعلها و تراوغ احدهم في ملاعب الميدان الواسع في تلك الايام التي كانت محلاة بلاعبين علي غرار باجيو و بابان و من قبلهم مارادونا. التنكر لمصانع الفانلات المحلية و تمني اديداس و بوما. لمعة العيون التي كانت. الجهل الذي كان يجالسنا منتشيًا.

عبرا امامي و هما يتقاذفا عبارات السخرية و السباب. نعم. سيحدث و تدمنون السجائر و تتقيأون الكحول و تجدون النسوة موضع آلام. نعم. سيحدث في يوم من الايام و ستكون النهاية هي المرحلة الوحيدة التي تعيشها. ربما حشوت جيوبك بالنقود و ضاجعت نسوة جميلات و تجاهلت اناس مهمين علي سماعة الهاتف، و لكنك، و في ركن بعيد من روحك، ستعرف انك قد خسرت ما يتوجب خسارته، و ما يتوجب الندم عليه.

عدت النسمة الغرامية، حاملة الولدين معها، و فُتحت الاشارة و رأيت العربات تبدأ في الهجوم.

5 comments:

worood said...

:)
ربنا يحفظهم و يسترها معاهم
حلو قوي وصفك ليهم..كأني شايفاهم فعلاً..وحساهم كمان

Muhammad Aladdin said...

شكرا يا ورود.. و فعلا ربنا يحفظهم من اللي جاي
:)

RAT said...

علاء
سيأتي يوم تنقلب فيه الادوار, سيأتي اليوم الذي ستقوم الكرة بركلهم , الكرة الكبيرة التي نعيش على سطحها, فانشالله يكون عندهم مناعة ضد الركل الارضي

shaimaa said...

كاني في منطقه وسطي بين الطفوله والشيخوخه

وصفك رائع يا محمد فعلااا

ويارب يفضلو يلعبو كوره كده وميتغيروش

وميكبروش ابدا ابداا

Anonymous said...

هاى ازيك يامحمد يارب تكون بخير انا اميره فى سنه رابعه اعلام وعجبه جدا بكلامك ده لانى نفسى اكون زيك انا بحب الكتابه جدا وبكتب دايما بس مفيش الفرصه ان حد يقرا كتاباتى انا بتمنى اتعرف عليك شخصيا وبلاش تعتبرنى احد الزوار وبس هستنى منك رد على البريد الالكترونى الخاص بى maro.princess@yahoo.com
انا بجد نفسى اكلمك يمكن يكون لينا فرصه ونتقابل او نتكلم على الايميل ماتنساش وفى النهايه اتمنالك التوفيق دايما والنجاح فى حياتك