designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Thursday, March 30, 2006

.. مابين غياباتك و قياماتي

تغيبين فأتمسك بدور الرجل الفاضل الذي يكتفي بحرق سجائره و النظر في ساعته بوقار مفتعل. اختفيت عندما بدأت ملامحك تنحت عينايّ، عندما صرت اسمع صوتك دون أن تنفرج شفتيك. ذروة التجلي هي قلب الاختفاء، و من طلب الاختفاء كان في ثناياه التجلي، و انا لم اطلب سوي التجلي فكان ما كان. آه منك عندما تجعلينني افكر كالمتصوفة و شفتاي شفتا ابالسة. افتقدك لأنني افتقدك، و افتقدك لأنني افتقدك، ثم افتقدك ثانية لأنني افتقدك، و بعدها افتقدك، مرة اخرى، لأنك الوحيدة التي تجعلني ابلهًا بهذا الشكل المخجل

4 comments:

Anonymous said...

الله
حلوة اوي بجد

Anonymous said...

كلامك حلو كتير وعنجد بجنن
اكتب دايما هيك

Layla said...

مين دي؟

Anonymous said...

على فكرة أنا كنت بعتقد انك بتكتب رواية وقصة فقط لكن اكتشفت إن الاهم من تحديد نوع اللي بنكتبه لازم نلقى روحه الاول وعلى العموم يا حمادة
مساء الورد ياجميل
دودو