designed by: M. Aladdin & H. Fathy

Thursday, February 16, 2006

الرأي الحر المباشر

برغم انني اقف في معارضة الاغلب الاعم لمقالة الزميل ميشيل حنا في بص و طل عن "إنجيل آدم"، و لكنني أؤمن بأن الكتاب هو ملك القاريء، و يمكنه تفسيره و نقده كما يريد.. و كأختبار ذاتي لمثل هذه الاراء فأنه يسعدني أن انشر رأي ميشيل في تلك المساحة الصغيرة المتاحة لي

............................

إنجيل آدم


"عين الشمس تنظر نظرة ثاقبة إلى الشارع. تنهمر سياطها على رءوس المارة وظهورهم. العرق اللزج ينساب على جبهتي وأنا أمشي بتؤدة محتميا بظلال العمارات عن يميني. منفتح أمامي الميدان العريض بعد خطوات قليلة ووجهه يلمع من عرق هو الآخر".
صدرت مؤخرا رواية جديدة للأديب الشاب "محمد علاء الدين"، يبتكر فيها أساليب جديدة للقصّ تنحو بالرواية إلى الاتجاه التجريبي
تتكوّن الرواية من جملة واحدة طويلة جدا في حوالي 50 صفحة بدون تقسيم الكلام إلى فصول أو فقرات، وهي تشبه كثيرا في شكلها الجملة الطويلة جدا التي استخدمها "صنع الله إبراهيم" كنواة السدّ في وسط روايته "نجمة أغسطس".
يبدأ الكاتب روايته بجملة معكوسة المعنى مقتبسة من "إنجيل يوحنا"، وذلك على طريقة العبقري "أمل دنقل" في ديوان العهد الآتي. تقول الجملة الأصلية "فيه كانت الحياة، والحياة كانت نور الناس، والنور يضيء في الظلمة، والظلمة لم تدركه"، بينما يقول مفتتح الرواية "فيه كان الموت والموت حياة الناس والظلمة تضيء في النور والنور لا يدركه". ربما كان الكاتب يقصد بهذا المنطق المعكوس أنه سيسير عكس الاتجاه الطبيعي في روايته، إلا أنه لم يكن موفقا إذ خرجت الجملة عديمة المعنى، فكيف يكون الموت حياة الناس وكيف تضيء الظلمة في النور؟ وعلامَ يعود ضمير الهاء في يدركه؟
لا تسير الرواية / الجملة على وتيرة واحدة، ففي النصف الأول منها تدور الأحداث في منطقة وسط البلد، بين شخصيات غير مسمّاة تتحدث جميعا بضمير المتكلم، وتنتقل دفة الحديث بينهم بطريقة مربكة تجبر القارئ على إعادة قراءة المقاطع ليعرف من المتكلم وليحاول الإلمام بخيوط الحكاية، التي نحت في هذا النصف نحو الحسيّة والإيروتيكيّة. في النصف الثاني من الرواية نفقد خيوط الحكاية الأصلية لينتقل الكاتب إلى محاكاة للقصص الدينية يمر فيها رمزيا على قصص "موسى والخروج"، "حمل العذراء"، "رسالة المسيح"، "مزامير داود"، "إنكار بطرس"، "غسل يلاطس يديه من دم المسيح"، "الدعوة النبوية"، "الهجرة"، وغيرها ويبدو في هذا متأثرا برواية "أولاد حارتنا".
ويمكنك هنا أن تحاول تفسير النص على أنه نص هلوسي يدور داخل رأس شخص مجنون يهلوس ويتخيل نفسه في مكان شخصيات عديدة، لهذا يستعمل الكاتب ضمير المتكلم باستمرار
يبدو الكاتب مشغولا في النصف الأول من الرواية بتحطيم تابو الجنس، بينما ينشغل في النصف الثاني بتحطيم تابو الدين، وهو يفعل هذا دون انتقال سلس بين النصفين، مما أفقد العمل وحدة البناء، وحَصَرَ هدفه في دائرة تحطيم التابوهات من أجل التحطيم نفسه، وليس لضرورة فنية أو هدف أدبي ما. في ظني أنه لو أكمل الكاتب روايته بنفس منوال نصفها الأول لخرج شيء متميّز جدا، خاصة وأن نصفها الثاني كان صعب المتابعة فعلا



د.ميشيل حنا

................................................

يمكنك قراءة النص الاصلي هنا

5 comments:

mindonna said...

مبروك علي صدور الرواية
أنا لسه مقريتهاش بس عندي فضول أقراها
أكيد طبيعي انك تلاقي نقد سلبي للرواية زي ما هيكون في إستحسان

جايز مشكلة ميشيل ان فكره ديني

Muhammad Aladdin said...

متشكر يا ميندونا جدًا، و اتمني تقريها قريب
:)
و مسألة النقد (أو الاراء) السلبية دي حاجة طبيعية جدًا طبعًا

worood said...

أحيّيك على تقبل نقد الأخر حتى لو كان في غير محله يا جميل :)

RAT said...

اعجبتني نظرية الكتاب ملك القارئ و هي تنفي نظرية الكتاب ولد من اولادي الشهيرة, الرواية صادرة عن اي دار؟

Muhammad Aladdin said...

ورود
شكرا شكرا
:)

رات
اظن ان نظرية زي دي بتريح دماغ الكاتب و دماغ القارئ مع بعض، و بتحل كتير من ميكانيزم التأويل الشهير: هو قصده و لا مش قصده؟
الراوية صدرت عن دار ميريت.. و شكرا علي اهتمامك
:)